Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

سياسة الإعفاء من التأشيرة في كينيا تفرض تكاليف جديدة


وفي يناير من هذا العام، بدأت كينيا السماح للمسافرين من جميع أنحاء العالم بدخول البلاد دون الحاجة إلى تأشيرة. وأعلن الرئيس ويليام روتو في ديسمبر من العام السابق أنه سيتم إعفاء جميع السياح من التأشيرات بدءًا من أوائل عام 2024.

على الرغم من أن قرار فتح حدود كينيا أمام الزوار من جميع أنحاء العالم قد يساعد في تعزيز نمو صناعة السياحة في البلاد، إلا أن المشكلة الرئيسية تكمن في ذلك تؤثر سياسة الإعفاء من التأشيرة سلبًا على القطاع والاقتصاد بدلاً من الترويج له.

في العام الماضي، خلال احتفالات يوم الجمهورية الستين في نيروبي، أعلن الرئيس روتو أن الحصول على تأشيرة لدخول كينيا لم يعد ضروريًا. جاء هذا القرار بجعل كينيا خالية من التأشيرة وفتح الحدود للمواطنين العالميين بعد إعلان آخر من قبل الرئيس في الكونغو برازافيل في أكتوبر من نفس العام.

وفي كلمته التي أعلن فيها عن هذه الخطوة التاريخية الأخيرة، قال الرئيس روتو: “بصفتي رئيسًا لهذا البلد الاستثنائي، يسعدني كثيرًا أن أقدم إعلانًا تاريخيًا عن قرار حكومة كينيا. اعتبارًا من يناير 2024، ستكون كينيا دولة دولة بدون تأشيرة.”

وسرعان ما انتشر هذا الخطاب الشهير على نطاق واسع، وبدا أن البلاد تدخل أخيرًا عصر العولمة بنهج يشجع التنمية الاجتماعية والاقتصادية المطردة.

تحتاج صناعة السياحة في كينيا إلى دفعة. في حين أن العديد من المسافرين يدرجون رحلات السفاري الأفريقية كوجهة رئيسية، إلا أن السفر إلى القارة وعبرها قد يكون أمرًا صعبًا بسبب المشكلات اللوجستية. الحصول على تأشيرة يضيف إلى الأوراق والتكاليف.

طورت السلطات الكينية منصة جديدة لتحديد وتتبع المسافرين الذين يدخلون البلاد. وبدلاً من الحصول على التأشيرة، يجب على المسافرين الحصول على تصريح السفر الإلكتروني (EFA) الصادر عن الموقع الرقمي. في حين أن AEV هو من الناحية الفنية نموذج تأشيرة مبسط ويأتي مع رسوم المعالجة، إلا أنه يتم إصداره لأسباب أمنية. ويحتفظ بقاعدة بيانات للأشخاص الذين يدخلون ويغادرون البلاد.

يمكن أن يكون الحصول على AVE معقدًا بدرجة كافية حتى أن التأشيرات تبدو أكثر سهولة في الوصول إليها. وبموجب نظام AEV الجديد، سيتعين على مواطني البلدان التي لم تكن في السابق بحاجة إلى تأشيرة دخول للسفر إلى كينيا، أن يدفعوا الآن ما بين 34 دولارًا و52 دولارًا لدخول البلاد، مثل أي شخص آخر.

قبل تطبيق سياسة الإعفاء من التأشيرة، لم يكن الأفراد من 51 جنسية مختلفة مطالبين بالحصول على تأشيرة للسفر إلى البلاد. ومع ذلك، يتعين عليهم الآن الخضوع لعملية تستغرق وقتًا طويلاً تستلزم تقديم تفاصيل رحلتهم الجوية، ودليل حجز الفندق، وغيرها من المستندات الضرورية قبل أن يتمكنوا من السفر. وبعد تقديم هذه المستندات، يجب عليهم الانتظار لمدة 72 ساعة للحصول على التصريح الإلكتروني للسفر إلى الدولة.

لكي تعمل هذه العملية بفعالية، يجب على الأفراد معرفة تاريخي وصولهم ومغادرتهم مقدمًا للتقدم بطلب للحصول على التصريح. ومع ذلك، فإن النظام الحالي يمكن أن يؤدي إلى صعوبات عندما يحتاج الأفراد إلى السفر بشكل عاجل.

يُعفى مواطنو مجموعة شرق إفريقيا (EAC) من لوائح التأشيرة الجديدة في كينيا ولا يحتاجون إلى الخضوع لعملية طويلة للحصول على AEV. وتفيد هذه السياسة الجديدة أيضًا أولئك الذين اضطروا في السابق إلى دفع المزيد للحصول على التأشيرة.

لا تحتاج إلى التقدم بطلب للحصول على AEV إذا كان لديك بالفعل تأشيرة شرق إفريقيا. ومع ذلك، سيتعين على الجميع تقريبًا دفع ثمن مركبة AEV، بما في ذلك الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا والذين لم يكونوا في السابق بحاجة إلى تأشيرة لدخول البلاد.

وقد تشمل عواقب هذا القرار أكثر من مجرد إجراءات روتينية إضافية وتكاليف جديدة، مما قد يثني المسافرين عن زيارة البلاد قريبًا. وقد تقوم الدول الـ 51 التي لم تكن بحاجة إلى تأشيرات في السابق – وغيرها من البلدان المتضررة من هذه الاتفاقية – بالانتقام. ففي نهاية المطاف، يحتاج الكينيون أيضا إلى السفر، والبلدان التي أصبح السفر إليها أكثر صعوبة يمكن أن تجعل من الصعب على الكينيين دخول أراضيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى