Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

تحول سفر الأعمال لعام 2024


وعلى الرغم من التوقعات المتشائمة، فإن انتعاش سفر الأعمال يشير إلى أن الصناعة لا تكافح من أجل البقاء ولكنها على مفترق طرق التغيير. لقد واجهت الصناعة تحولات كبيرة، خاصة في نموذج الشركات، ومن المهم الاعتراف بهذه التغييرات.

مفاجآت للسكان المحليين والغرباء

وفي عام 2022، انتعش الإنفاق العالمي على سفر الأعمال بنسبة 47%، متجاوزاً الحاجز النفسي البالغ مليار دولار. وفي عام 2023، كان من المتوقع أن يتباطأ التعافي بسبب تدهور ظروف الاقتصاد الكلي، لكن الإنفاق على سياحة الشركات قفز مرة أخرى بنسبة 32%.

ووفقا للتقارير الأخيرة، ومن المتوقع أن ينمو الإنفاق العالمي على سفر الأعمال إلى ما يقرب من 1.8 مليار دولار بحلول عام 2027. كان على GBTA (الرابطة العالمية لسفر الأعمال) تقديم الموعد المتوقع للتعافي الكامل للقطاع لمدة عامين، مع توقع عودة الإنفاق العالمي إلى مستويات ما قبل الوباء بحلول نهاية عام 2024.

ديناميكيات انتعاش سفر الأعمال

صرحت المديرة التنفيذية لـ GBTA، سوزان نيوفانغ، أن الرياح المعاكسة المتوقعة التي يمكن أن تؤثر على انتعاش سفر الأعمال العالمي لم تتحقق، مما يشير إلى عودة سريعة إلى مستويات الإنفاق قبل الوباء في وقت أبكر مما كان متوقعًا والنمو المستقبلي في السنوات المقبلة. تحدد الجمعية عنصرين حاسمين في هذه الديناميكية: قوة الاقتصاد والقدرة على التكيف مع التحديات والتحولات في هذا القطاع.

شكوك حول الاقتصاد

قامت معظم البنوك المركزية في العالم بتشديد السياسة النقدية للحد من التضخم، مما دفع أرقام التضخم القياسية في عام 2022 إلى مستويات مرتفعة باستمرار في عام 2023. ولم يؤد هذا الهدف إلى هبوط مفاجئ للاقتصاد أو ركود في عام 2024، حيث أن أسعار الفائدة منخفضة. من المتوقع أن يبدأ في الانخفاض. ومع ذلك، يمكن الشعور بالأثر المتأخر لهذه السياسات النقدية في عام 2024، مما يؤدي إلى توقعات نمو معتدلة للسنوات المقبلة.

إطار الاعتدال

أفاد صندوق النقد الدولي أن النمو العالمي تباطأ إلى 3% العام الماضي، منخفضًا من 3.5% في عام 2022. ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يستمر التباطؤ حتى عام 2024 بمعدل 2.9%. وهذا هو أبطأ معدل نمو منذ عقود، وهو أقل بكثير من متوسط ​​3.8% الذي شوهد في السنوات العشرين الأولى من هذا القرن. وتعمل المخاوف بشأن الجغرافيا السياسية، بما في ذلك الصراعات في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوترات التجارية مع الصين، والأمن السيبراني، والاستقطاب السياسي، على تفاقم حالة عدم اليقين بشأن التوقعات الكلية.

ماذا تتوقع من الأسعار؟

يؤكد الخبراء على ضغط الأسعار في صناعة السفر وضرورة التنبؤ بتأثيره على قطاعات النشاط المختلفة. يعتقد المحللون أن مقدمي خدمات السفر لديهم حاليًا القدرة على تحديد الأسعار بسبب الطلب المستمر على السفر. ومع ذلك، مع تباطؤ الاقتصاد العالمي، من المتوقع أن تنمو الأسعار بشكل أبطأ بكثير في المستقبل.

يناقش خبراء سفر الأعمال الارتفاع الكبير في التعريفات في قطاع الطيران والفنادق خلال العامين الماضيين، حيث شهد متوسط ​​سعر تذكرة الطيران زيادة قياسية بنسبة 72.2% في عام 2022. وشهدت أمريكا اللاتينية زيادة بنسبة 55% في أسعار تذاكر الطيران، وهو أمر متوقع سوف تتباطأ ولكنها تظل أعلى من المناطق الأخرى بسبب ارتفاع التضخم ومحدودية قدرة شركات الطيران. علاوة على ذلك، ارتفع متوسط ​​السعر اليومي العالمي للغرفة الواحدة في قطاع الفنادق إلى 161 دولارًا في عام 2022، بزيادة قدرها 29.8% عن العام السابق. وعلى الرغم من تباطؤ هذه الوتيرة في عام 2023، إلا أن قطاع الضيافة لا يزال يحتفظ بقوة تسعيرية هائلة. ويعكس التقرير أن المكسيك وأمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى قد تجاوزت مستويات ما قبل الوباء في الإيرادات لكل غرفة متاحة.

عصر جديد لسفر الشركات

إن ارتفاع تكلفة سفر الأعمال بسبب عدم اليقين الاقتصادي يطرح العديد من الأسئلة. ولا يزال الطلب من جانب الشركات مرتفعا، لكنه يتنافس بشكل مباشر مع الطلب المكبوت على الترفيه. وتستمر التكاليف المرتفعة حتى عام 2024، حتى مع وجود اتجاه نحو الاعتدال. يعد فهم اتجاهات الأسعار وسلسلة التوريد العالمية لعام 2023 أمرًا بالغ الأهمية لمواجهة التحديات في هذه المرحلة من الدورة الاقتصادية. تحتاج الشركات إلى التوقع والاستعداد للقيام بما هو أفضل لمؤسساتها ومسافريها فيما يتعلق بفرص الاجتماعات الشخصية.

تكاليف جديدة واتجاهات جديدة

لقد تغيرت مراقبة السوق في صناعة السفر، حيث أصبح للموردين قوة أكبر عندما يتعلق الأمر بالتسعير. أصبح التخضير متعدد الوجهات شائعًا، حيث تقوم الشركات بتضمين المزيد من الوجهات ضمن رحلة فردية لتوفير المال وتقليل الانبعاثات. كما أن السفر بغرض الترفيه والعمل آخذ في الارتفاع، حيث أصبح السفر الجماعي أكثر شعبية، مما يسمح بمزيد من المرونة والمساهمة في رفاهية الموظفين. وأخيرًا، يؤدي التميز إلى رفع الأسعار في سوق المنتجات التجارية الفاخرة جوًا وأرضًا.

إدارة التغييرات

تشهد صناعة السفر للشركات تحولات هائلة، وتحتاج الشركات إلى التكيف مع هذه التغييرات. يسلط تقرير Travelport الأخير الضوء على ثلاثة مجالات رئيسية تتطلب اهتمامًا من الشركات. أولا، يتعين على الشركات أن تعطي الأولوية لرفاهية موظفيها، مع الاعتراف بأن سفر العمل يمكن أن يعطل الحياة الشخصية. ثانيًا، مع ظهور العمل عن بعد، تحتاج الشركات إلى التفكير في النوع الجديد من رحلات العمل الذي يتضمن الذهاب إلى مكتب فعلي. يمكن أن يشمل ذلك رحلات أطول والمزيد من الأنشطة التي تتطلب دمج سياسات الشركة.

وأخيرا، يتعين على الشركات أن تأخذ الاستدامة على محمل الجد، حيث يطالب المسافرون الأصغر سنا بمزيد من الشفافية بشأن تأثير مسارات رحلاتهم. أحد الأساليب الممكنة هو إرسال الموظفين في رحلات أطول بدلاً من رحلات جوية قصيرة متعددة، أو تنظيم المزيد من الاجتماعات في نفس المدينة لفترة أطول، أو القيام بجولة متعددة المدن لتوفير إجمالي عدد رحلات الإقلاع والهبوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى