Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

السياحة تساهم في ندرة المياه


أصدر المجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) تقريرًا جديدًا بعنوان “خارطة طريق المياه للسفر والسياحة”. ويكشف التقرير أن كثافة المياه الإجمالية في صناعة السفر والسياحة العالمية آخذة في التناقص، على الرغم من نموها السريع.

وعلى الرغم من أن هذا القطاع يتوسع بسرعة، حيث يوفر واحدة من كل عشر وظائف في جميع أنحاء العالم ويساهم بنسبة 10.4% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2019، إلا أن استهلاكه من المياه تراوح بين 3.5% و5.8% من المياه العذبة المتاحة في العالم في عامي 2021 و2019 على التوالي. ورغم أن هذا أقل من القطاعات الرئيسية الأخرى، مثل الزراعة والغذاء، التي تمثل 70% من الاستهلاك العالمي للمياه، إلا أنه لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به، حيث أصبحت ندرة المياه المتزايدة واحدة من أكثر التحديات إلحاحا أمام التنمية المستدامة.

ومن المثير للقلق أن نعرف أن أكثر من 2.2 مليار شخص في جميع أنحاء العالم يفتقرون إلى مياه الشرب المأمونة، وأكثر من 4.2 مليار شخص ليس لديهم خدمات الصرف الصحي الآمنة. تعتبر المياه مورداً طبيعياً بالغ الأهمية يدعم الحياة على الأرض، ويجب علينا اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتها. ويؤكد التقرير أنه يمكننا إحراز المزيد من التقدم من خلال تشجيع أصحاب المصلحة العالميين في مجال السفر والسياحة على تنفيذ ممارسات المياه المستدامة.

ومن عام 2010 إلى عام 2019، زاد استهلاك المياه للسفر والسياحة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والأمريكتين والشرق الأوسط، في حين شهدت هذه المناطق أيضًا نموًا كبيرًا في عدد الوافدين الدوليين. من ناحية أخرى، شهدت أوروبا وإفريقيا زيادة سنوية في عدد الوافدين الدوليين بنسبة 5% و4% على التوالي خلال هذه الفترة، لكنهما شهدتا أيضًا انخفاضًا في استهلاك المياه بنسبة 1%. يسلط هذا الإنجاز الضوء على الفرص المتاحة في قطاع السفر والسياحة لتقليل استهلاك المياه بشكل أكبر ويتخذ خطوات مهمة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 6 من جدول أعمال المياه العالمي.

تعتبر ندرة المياه قضية عالمية ملحة تتطلب بذل جهود منسقة. يتمتع قطاع السفر والسياحة، بتأثيره وانتشاره الواسع، بموقع مثالي للعب دور مركزي في تعزيز ممارسات المياه المستدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى