Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

التدابير الصديقة للبيئة التي اعتمدتها العديد من شركات الرحلات البحرية


أصبحت الرحلات البحرية وسيلة سفر شائعة لآلاف السياح حول العالم الذين يرغبون في استكشاف وجهات مختلفة مع الاستمتاع بتجربة مريحة وفريدة من نوعها. ومع ذلك، مع تزايد عدد شركات الرحلات البحرية والسفن، تأتي الحقيقة القاسية للتلوث الذي تسببه هذه القوارب.

في عالم اليوم، حيث تعد حماية البيئة أولوية قصوى، يسعى اللاعبون الرئيسيون في صناعة الرحلات البحرية إلى تنفيذ تدابير تعمل لصالح البيئة.

ما هي الإجراءات التي اتخذتها شركات الرحلات البحرية؟

إدارة الطاقة والوقود

واحدة من أولى نقاط النقاش، وبالتأكيد ليس أقلها، هي الاستهلاك العالي للطاقة الذي تستخدمه السفن السياحية. هذه السفن عبارة عن مصانع عائمة تتطلب كمية كبيرة من الطاقة والوقود.

تركز الرحلات البحرية الصديقة للبيئة على تنظيم استخدام الطاقة والموارد. تتبنى شركات الرحلات البحرية الكبرى العديد من التقنيات المبتكرة لتقليل استهلاك الطاقة والتوجه نحو مصادر طاقة أكثر استدامة.

على سبيل المثال، تحتوي بعض البطانات على ألواح كهروضوئية تجمع الطاقة الشمسية لتشغيل الأضواء ومكيفات الهواء والأجهزة الأخرى. ولتجميع طاقة الرياح، تستخدم السفن الأخرى توربينات الرياح المثبتة على الأسطح العلوية للقوارب، حيث تتواجد أقوى الرياح. تساعد مصادر الطاقة المستدامة هذه السفن السياحية على أن تكون أكثر صداقة للبيئة.

تتحول نماذج محددة من السفن السياحية تدريجيًا إلى أنواع الوقود البديلة التي يفترض أنها أقل تلويثًا مثل الغاز الطبيعي المسال (LNG). يعتبر الغاز الطبيعي المسال حاليًا مصدر الطاقة الأحفورية الذي يولد معظم الغازات الدفيئة. وينتج في المتوسط ​​ثاني أكسيد الكربون بنسبة 15% أقل من الوقود التقليدي ويحد من انبعاثات الجسيمات الدقيقة. إلا أنه وجد أنه يسبب تسرب غاز الميثان الذي يشكل 95% من الغاز وهو ضار جدًا بالاحتباس الحراري. وعلى الرغم من ذلك، فإن استخدام الغاز الطبيعي المسال له تأثير بيئي أقل من الوقود التقليدي، لأنه يساعد على الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ويتم تضمينه في تشغيل تقنية صديقة للبيئة.

إدارة المخلفات

تعد الإدارة الفعالة للنفايات على متن السفن السياحية أمرًا بالغ الأهمية لحماية البيئة. تلتزم شركات الرحلات البحرية بحماية الحياة المائية من خلال تنفيذ استراتيجيات إدارة النفايات على متن السفينة.

على سبيل المثال، تعهدت شركة Costa Cruises بالوصول إلى مستوى الصفر من النفايات بحلول عام 2025 بالشراكة مع الصندوق العالمي للطبيعة (WWF). يتضمن ذلك تقليل توليد النفايات وإعادة التدوير وإعادة تقييم النفايات اليومية على متن السفينة. إن الحد من استخدام البلاستيك والنفايات الورقية وغيرها من النفايات غير الضرورية من خلال الفرز والإجراءات اليومية الصغيرة يمكن أن يحسن بشكل كبير ويحد من تأثير السفن السياحية والركاب على البيئة. وعندما ترسو السفن، يمكنها إعادة تدوير النفايات المتراكمة، مما يقلل من التأثير البيئي لصناعة الرحلات البحرية.

المنتجات المستخدمة على متن الطائرة

لتبني نهج التنمية المستدامة، تحتاج سفينة الرحلات البحرية إلى النظر ليس فقط في تقليل انبعاثات الكربون ولكن أيضًا في استخدام المنتجات والعناصر المختلفة على متن السفينة.

لتقليل التأثير البيئي وإظهار التزامها بالاستدامة، اتخذت العديد من السفن السياحية تدابير لتقليل توزيع المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد مثل الأكواب والقش وأدوات المائدة. ويساعد ذلك في الحد من كمية النفايات الموجودة على متن السفينة ويقلل من مخاطر انتهاء الأمر في البحر.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تستوفي منتجات الصيانة المستخدمة في أجزاء مختلفة من القارب معايير محددة لضمان إمكانية تصفية المياه المستخدمة على متن القارب وأن المنتجات لا تشكل أي مخاطر على المياه والسكان المحليين.

شركات الرحلات البحرية الملتزمة

اتخذ العديد من رواد سوق الرحلات البحرية خطوات واضحة لحماية البيئة وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة. ومن بين هذه الشركات MSC Cruises، وCosta Cruises، وRoyal Caribbean، وشركات الرحلات البحرية الأقل شهرة مثل Hurtigruten وNorwegian Cruise Line.

على الرغم من أن الرحلة نحو السفر بدون انبعاثات لا تزال طويلة ومتعرجة، تُظهر هذه المجموعات التزامًا بيئيًا حقيقيًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى