Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

يحجز الضيوف مباشرةً ويوفّرون المال


منذ إزالة شروط التكافؤ، تم تمكين الفنادق الأوروبية لتقديم أسعار أقل على مواقعها الإلكترونية، مما أدى إلى تحول في الهيمنة من مجموعة بوكينج. وقد أعطى هذا التغيير للمسافرين المزيد من الخيارات، حيث اختار العديد منهم الحجز مباشرة. تجدر الإشارة إلى أن جميع الفنادق التي تقدم خدماتها للضيوف الدوليين تقريبًا لا تزال تستخدم Booking.com لتأسيس تواجد عالمي عبر الإنترنت.

وقارن الخبراء أسعار الفنادق في إيطاليا وألمانيا وفرنسا ووجدوا اختلافات كبيرة. أولئك الذين يحجزون مباشرة يحصلون على خصم يصل إلى 16 بالمائة. على سبيل المثال، عند مقارنة الأسعار في روما وباريس وشتوتغارت ولينتسرهايدي، عرضت مواقع الفنادق أسعارًا أقل في ستة من أصل عشرة فنادق. في أربع حالات، كانت الأسعار على Booking.com مماثلة لتلك الموجودة على مواقع الفنادق.

سهولة الاستخدام العالية

قصة نجاح Booking.com رائعة للغاية. في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تنافست العديد من منصات حجز الفنادق العالمية بشكل وثيق على معظم الحجوزات عبر الإنترنت. ومع ذلك، برزت منصة Booking التي يقع مقرها في هولندا والمملوكة للولايات المتحدة كقائد واضح، خاصة بين المسافرين الأوروبيين، حيث استحوذت على 70 إلى 80 بالمائة من حجوزات البوابة الإلكترونية فقط.

ويكمن مفتاح نجاحها في المستوى العالي من سهولة الاستخدام. من خلال بضع نقرات، يمكن للباحثين العثور على غرفة الفندق المناسبة وحجزها من أي مكان باستخدام الهاتف المحمول أو الكمبيوتر المحمول. توفر المنصة أيضًا معلومات مفيدة مثل الأوصاف الشفافة للفنادق، وسهولة تحديد الموقع باستخدام أداة الخرائط، وتقييمات النزلاء الغنية بالمعلومات، وسياسات الإلغاء المرنة.

جعلت شعبية المنصة منها خيارًا مفضلاً للمسافرين. أحد العوامل التي ساهمت في نجاحها هو أنه يمكن العثور على كل فندق تقريبًا يسعى للمنافسة دوليًا على المنصة.

نظرًا لأن موقع Booking.com أصبح شائعًا بين المسافرين، يجب على كل فندق أن يقرر ما إذا كان سيتم إدراجه على المنصة أم لا. ومع ذلك، فإن استخدام Booking.com له تكلفة، حيث تتراوح العمولات من 11 إلى أكثر من 20 بالمائة.

لقد ولت اتفاقيات الإسكات

حتى عام 2010، كان على الفنادق الموافقة على شروط التكافؤ، والتي تسمى أيضًا “عقود الكمامة”، والتي منعتها من تقديم أسعار أقل على قنوات المبيعات الخاصة بها عما كانت مدرجة في Booking. ومع ذلك، فقد حظرت العديد من البرلمانات والمحاكم الأوروبية مؤخرًا هذه البنود. إضافة إلى التحديات التي تواجهها Booking، فقد أصبحت مؤخرًا أول شركة أوروبية يتم تحديدها على أنها “حارس البوابة عبر الإنترنت” بموجب قانون الأسواق الرقمية الجديد (DMA) التابع للاتحاد الأوروبي. وهذا يعني أن Booking يجب أن تمتنع عن الترويج لخدماتها على حساب خدمات منافسيها.

الحجز يهدد

مجموعة Booking غاضبة من الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الجهات التنظيمية في الاتحاد الأوروبي. في مؤتمر للتكنولوجيا في فاينانشيال تايمز، الرئيس التنفيذي لشركة Booking بل إن جلين فوجل ذهب إلى حد التهديد بسحب الشركة التي تبلغ قيمتها 135 مليار يورو من أوروبا. يخطط الاتحاد الأوروبي لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد عمالقة التكنولوجيا مثل Apple وGoogle من خلال قانون الأسواق الرقمية. تشعر شركة Booking بالقلق إزاء هذا الأمر، حيث قد يؤدي هذا الفعل إلى انخفاض الحجوزات إذا عرض المزيد من الفنادق أسعار غرف أقل على قنواتها. في الوقت الحالي، تتمثل الطريقة الذكية للباحثين عن الفنادق والمسافرين في البحث عبر الإنترنت على Booking.com، ثم زيارة موقع الفندق على الويب للمقارنة وربما الحجز مباشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى