Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

المملكة العربية السعودية: مشاريع فاخرة جديدة لجذب المزيد من الزوار


بذلت المملكة العربية السعودية جهودًا كبيرة للنهوض بقطاع السياحة العالمي. ويشهد قطاع السياحة في البلاد نمواً يتماشى مع رؤية السعودية 2030، مما أدى إلى تحسين البنية التحتية، وتنفيذ مشاريع مستدامة بما يتماشى مع المبادرة السعودية الخضراء، والحفاظ على الطبيعة والبيئة والمجتمعات المحلية. وستقوم السلطات الآن بالاستثمار في العديد من المشاريع الفاخرة أيضًا.

ويشهد قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية رحلة تحولية ملحوظة تتماشى مع رؤية 2030، حيث يقود محرك السياحة الفاخرة في البلاد الذي تبلغ قيمته 3.2 تريليون دولار خطط التوسع لمقدمي خدمات السفر الراقية.

الإصلاحات الأساسية

لقد تغير مشهد قطاع السياحة السعودي منذ إطلاق الاستراتيجية الوطنية للسياحة في عام 2019. وشهدت المملكة زيادة في الاستثمارات وزيادة في أعداد السياح. وفي الربع الأول من عام 2024، أنفق زوار المملكة ما يزيد عن 45 مليار ريال، بارتفاع 22.9% مقارنة بنفس الفترة من عام 2023. ووصل فائض السفر إلى 24 مليار ريال، ما يعكس معدل نمو يزيد عن 46% عن عام 2023. وفي عام 2023، احتلت السعودية المرتبة الأولى في قائمة الأمم المتحدة للسياحة من حيث معدل نمو السياح الدوليين وإيرادات السياحة بين الوجهات السياحية الكبرى على مستوى العالم مقارنة بعام 2019. .

مشاريع نيوم والقدية الفاخرة

ويعد مشروع نيوم الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار أحد أهم المشاريع الضخمة التي ستشكل سوق السياحة في المملكة خلال السنوات العشر المقبلة. وبمجرد اكتمالها، ستكون مدينة مستقبلية ضخمة ومستدامة. ومن المقرر أن ينطلق المشروع على البحر الأحمر عام 2025 ويعتبر أكبر مدينة ذكية وأكثرها طموحاً في المملكة والعالم. وبدعم من صندوق الاستثمارات العامة السعودي والمستثمرين الدوليين، من المتوقع أن تساهم مدينة المستقبل الرقمية بالكامل بمبلغ 100 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية بحلول عام 2030.

مشروع القدية في الرياض هو مشروع بقيمة 10 مليارات دولار ويمتد على مساحة 334 كيلومترًا مربعًا. ومن المقرر في مرحلته الأولى تنفيذ أكثر من 45 مشروعًا، بما في ذلك أكثر من 300 منشأة ترفيهية وتعليمية. ستحتوي هذه المرافق على مضمار سباق قياسي للفورمولا 1، وملعب على قمة منحدر يتسع لـ 20 ألف مقعد، وساحة داخلية تتسع لـ 18 ألف مقعد، وملعب للأطفال، ومركز مائي، ومركز رياضي، ومسرح للفنون المسرحية، وسينما تتسع لـ 2000 مقعد.

يقع المشروع في المنطقة الشمالية التي تبلغ مساحتها 3800 كيلومتر مربع، بالإضافة إلى أمالا (الريفييرا السعودية). تم إطلاقه في سبتمبر 2018 وهو في طريقه للاكتمال في عام 2028. ويضم 2525 غرفة فندقية و1496 وحدة سكنية وسيستهدف الأفراد من ذوي الثروات العالية.

ستضم المرحلة الأولى من مشروع تطوير البحر الأحمر الفاخر 14 فندقًا فاخرًا تحتوي على 3000 غرفة في خمس جزر. بالإضافة إلى ذلك، سيشمل مرافق ترفيهية ومطارًا وبنية تحتية لوجستية وغيرها من المرافق الداعمة الضرورية. عند اكتمال المشروع في عام 2030، تخطط الوجهة لتوفير ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية في 22 جزيرة. علاوة على ذلك، ستستثمر الهيئة أكثر من 1.3 مليار دولار لتطوير المتاحف في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية. لدى المملكة العربية السعودية خطط طموحة لمختلف مناطق الجذب في السنوات المقبلة، والتي ستساهم جميعها في نمو قطاع الترفيه والتسلية سريع النمو. تهدف رؤية 2030 إلى إحداث ثورة في المشهد الاقتصادي والسياحي في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها، مما يؤثر بشكل كبير على صناعة السياحة الترفيهية.

مناطق الجذب الترفيهية

وتشهد المملكة طفرة بناء هائلة، إذ تقوم بتطوير جزر خاصة وفنادق فاخرة ومتنزهات وموانئ للرحلات البحرية، وحتى منتجع صحراوي للتزلج. المملكة العربية السعودية على وشك الخضوع لتحول كبير كوجهة سفر. على سبيل المثال، يضم منتجع سندالة الواقع على جزيرة خاصة من فئة سبع نجوم ثلاثة منتجعات فاخرة و38 مطعمًا فاخرًا ومراسي متعددة لليخوت الفاخرة.

مثال آخر هو القدية، المدينة المستقبلية التي يبلغ عدد سكانها 600 ألف نسمة والتي نشأت من الصحراء، وهي مخصصة للرياضة والألعاب. تروجينا، منتجع تزلج من عصر الفضاء تم بناؤه فوق الصحراء العالية، والبحر الأحمر، وهو خط مائي شاسع يضم 50 منتجعًا فاخرًا و8000 غرفة فندقية عبر 22 جزيرة في أرخبيل على طراز جزر المالديف، مدعوم بالكامل بطاقة الرياح والطاقة الشمسية.

ريج بارك

ويجري العمل حاليًا في مشروع The Reg، وهو متنزه ترفيهي تبلغ تكلفته خمسة مليارات دولار تم بناؤه على منصة نفطية بحرية. وأعلن صندوق الاستثمارات العامة عن إطلاق المنتزه في عام 2021، ويهدف إلى أن يصبح وجهة جذابة للباحثين عن التحدي والمغامرة. وستضم الحديقة ثلاثة فنادق ومطاعم عالمية ومهابط طائرات الهليكوبتر ومغامرات متنوعة، بما في ذلك الرياضات الجريئة والقفز بالحبال ومناطق الجذب عالية السرعة. ويتضمن المشروع أيضًا أفكارًا مبتكرة لضخ مشاريع فاخرة جديدة في قطاع السياحة والترفيه السعودي.

بالإضافة إلى ذلك، تضع المملكة العربية السعودية نفسها كوجهة رئيسية للرحلات البحرية، حيث قامت شركة رحلات بحرية سعودية مؤخرًا بشراء سفينة بقيمة 300 مليون دولار. ويجري تطوير طرق ومطارات وملاعب جولف ومحطات رحلات بحرية جديدة في جميع أنحاء المملكة، مما يؤدي إلى تحول كبير في قطاع السياحة والترفيه.

وفي عام 2024، سيستقبل قطاع السياحة في المملكة 88 مليون زائر. سيؤدي هذا النمو في عدد الزوار إلى تحسين سعة المطارات والطرق والخدمات الفنية والحكومية وسيساعد أيضًا في تعزيز الثقافة السعودية وإثرائها. ومن المتوقع أن يدر القطاع 289 مليار ريال من الإنفاق السياحي، مما سيساهم بشكل مباشر في الاقتصاد المحلي، وتعزيز الموارد غير النفطية، ودعم القطاع الخاص من خلال خلق طلب متزايد في صناعة السياحة.

إنفاق السياح الأجانب

ووفقا للبيانات الأولية من البنك المركزي السعودي، سجلت السعودية في عام 2023 رقما قياسيا جديدا لإنفاق الزوار من الخارج يصل إلى 135 مليار ريال. ويمثل ذلك أعلى إنفاق في تاريخ المملكة، بمعدل نمو 42.8% مقارنة بعام 2022. بالإضافة إلى ذلك، حصلت المملكة على إشادة دولية من منظمة السياحة العالمية والمجلس العالمي للسفر والسياحة لاستقبالها أكثر من 100 مليون سائح من المصادر المحلية والدولية في عام 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى