Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

لا يُنظر إلى المكسيك على أنها وجهة سياحية آمنة


أثار مقتل ثلاثة شبان أجانب مؤخرًا في باجا كاليفورنيا مرة أخرى المخاوف بشأن سلامة السياح في المكسيك.

مما لا شك فيه أن المكسيك هي واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في جميع أنحاء العالم وتحتل المرتبة السادسة في عدد السياح الوافدين. وفقًا لـ INEGI (المعهد الوطني المكسيكي للإحصاء والجغرافيا)، استقبلت البلاد ما يقرب من 55 مليون زائر العام الماضي. ويعد هذا القطاع حاسما لاقتصاد البلاد، حيث سيولد 4.7 مليون فرصة عمل في عام 2023.

ومع ذلك، يتعين على صناعة السياحة أن تتعامل مع تحدي كبير: أزمة العنف المعمم في المكسيك. وتشهد البلاد أرقامًا مثيرة للقلق من العنف وانعدام الأمن، حيث يبلغ معدل جرائم القتل 25.9 لكل 100 ألف نسمة، وهو أحد أعلى المعدلات في القارة. وفي عام 2023 تم تسجيل أكثر من 35 ألف جريمة قتل.

العنف في الجنة

على الرغم من أن جرائم العنف أكثر انتشارًا في ولايات معينة، مثل غواناخواتو، وولاية المكسيك، وباجا كاليفورنيا، إلا أنها تحدث أيضًا في الوجهات السياحية التي كانت تعتبر آمنة في السابق، مثل أكابولكو والمنطقة المحيطة بكانكون.

وذكر الخبراء أن وباء العنف في المكسيك، الناجم عن “الضرر الذي لا يمكن إنكاره للمؤسسات الأمنية”، سينتشر حتما إلى هذه المناطق السياحية. وهم يعتقدون أن هذه الحوادث كانت لا مفر منها.

السياحة وسط إطلاق النار

ووفقا لوكالة الأبحاث TResearch، فإن عدد جرائم القتل في كوينتانا رو، الولاية التي تقع فيها الوجهات السياحية الشهيرة كانكون وتولوم، قد زاد بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. في عام 2016، كان هناك 193 جريمة قتل، ولكن بحلول عام 2017، ارتفع العدد إلى 455 ووصل إلى ذروته في عام 2018 مع 841 جريمة قتل. ومنذ ذلك الحين، ظل عدد جرائم القتل مرتفعًا باستمرار، حيث يصل إلى أكثر من 600 حالة كل عام.

وقد شهدت أكابولكو، التي كانت ذات يوم وجهة هادئة لقضاء العطلات لنجوم هوليوود في منتصف القرن العشرين، موجة عنيفة في السنوات الأخيرة. في عام 2018، تم تصنيفها على أنها ثاني أكثر المدن عنفًا في العالم من قبل منظمة الأمن والعدالة والسلام المكسيكية غير الحكومية، حيث بلغ معدل جرائم القتل 110.5 لكل 100000 نسمة. وعلى الرغم من تحسن الوضع إلى حد ما، إلا أن أكابولكو لا تزال واحدة من أكثر عشر مدن عنفًا في العالم اعتبارًا من عام 2022، وفقًا لنفس المنظمة غير الحكومية.

نزاعات الكارتلات

ليس سراً أن الوجهات السياحية في المكسيك ارتبطت منذ فترة طويلة بمبيعات المخدرات، سواء بالنسبة للسياحة المحلية أو الدولية. من المؤسف أن أعمال العنف في المكسيك تزايدت على مدى العقد الماضي، ويرجع ذلك في الأساس إلى نزاع العصابات حول السيطرة على هذه المنتجعات السياحية الشهيرة.

ونتيجة لهذه الزيادة الهائلة في أعمال العنف، يقع السياح في بعض الأحيان في مرمى النيران المتبادلة. وفي أوائل أبريل/نيسان 2023، عُثر على أربعة أشخاص مقتولين على شاطئ كانكون أمام فندق يرتاده الأميركيون. وفي الوقت نفسه، أدى تبادل لإطلاق النار في أكابولكو إلى مقتل أربعة آخرين.

عسكرة الشواطئ

وحذرت الولايات المتحدة من السفر إلى عدة ولايات مكسيكية، بما في ذلك كوليما، وميتشواكان، وسينالوا، وتاماوليباس، وزاكاتيكاس، وغيريرو، حيث تقع أكابولكو. كما تنصح وزارة الخارجية الفيدرالية المكسيكية بشدة بعدم السفر إلى هذه الولايات. رداً على ذلك، نشرت حكومة أندريس مانويل لوبيز أوبرادور أكثر من 8000 جندي في الوجهات السياحية المكسيكية الرئيسية.

وعلى الرغم من هذه التحذيرات، يبدو أن السياحة في المكسيك لم تتأثر نسبيًا، وفقًا لماركو أنطونيو ميريليس من وزارة السياحة المكسيكية. ويشير ميريليس إلى أنه في الفترة من يناير إلى مارس 2024، وصل أكثر من 6.6 مليون سائح دولي عن طريق الجو، بزيادة قدرها 7.4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وزيادة بنسبة 23% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019.

ردود السلطات المختلطة

ومن العوامل الأخرى التي تثبط استهداف الأجانب هو استجابة السلطات السريعة في هذه الحالات، حسبما يشير تايلر ماتياس، الباحث في منظمة هيومن رايتس ووتش في المكسيك. وفقًا لبيانات منظمة México Evalúa، في عام 2022، 96.3% من الجرائم التي علمت بها النيابة العامة مرت دون عقاب.

يقول ماتياس: “إنه أمر استثنائي للغاية، في حالة راكبي الأمواج، أن نرى الكثير من الإجراءات من قبل مكتب المدعي العام، وأن يتم بالفعل اعتقال ثلاثة أشخاص”.

وفي الوقت نفسه، وبحسب وزارة الداخلية، لا يزال هناك أكثر من 2700 شخص في عداد المفقودين في ولاية باجا كاليفورنيا. في نفس البئر حيث تم العثور على جثث راكبي الأمواج الشباب الثلاثة، كانت جثة أخرى لشخص غريب ترقد لفترة أطول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى