Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

سيتم تطوير مطار آل مكتوم الدولي


أعلنت دبي عن استثمار ضخم في مطار آل مكتوم الدولي ليصبح أكبر مطار في العالم خلال السنوات العشر المقبلة. أعطى حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الضوء الأخضر للمشروع.

عند اكتماله، سيغير مشروع توسعة مطار آل مكتوم الدولي قواعد اللعبة، حيث يهدف إلى استيعاب ما يصل إلى 260 مليون مسافر سنويًا. ولوضع هذا في الاعتبار، فإن حركة الركاب في العام الماضي في أكثر مطارات العالم ازدحاما، مطار هارتفيلد-جاكسون أتلانتا الدولي، بلغت حوالي 105 مليون مسافر. ولا يقتصر هذا التوسع على الأرقام فحسب، بل يتعلق أيضًا بالإمكانات المستقبلية لهذا المطار ليصبح مركزًا عالميًا للطيران.

تشمل الميزات الأخرى الجديرة بالملاحظة في مطار آل مكتوم الدولي الموسع قدرته على استيعاب 400 طائرة وخمسة مدارج متوازية. ويهدف مشروع توسعة مطار آل مكتوم الدولي عند اكتماله إلى استيعاب ما يصل إلى 260 مليون مسافر سنوياً. ولوضع هذا في الاعتبار، فإن حركة الركاب في العام الماضي في أكثر مطارات العالم ازدحاما، مطار هارتفيلد-جاكسون أتلانتا الدولي، بلغت حوالي 105 مليون مسافر.

تشمل الميزات الأخرى الجديرة بالملاحظة في مطار آل مكتوم الدولي الموسع قدرته على استيعاب 400 طائرة وخمسة مدارج متوازية.

مطار آل مكتوم الدولي، الذي بدأ تشغيله منذ عام 2010 لرحلات الشحن و2013 لرحلات الركاب، ظل في ظل مطار دبي الدولي. ومع ذلك، أعلن الشيخ محمد عن تحول استراتيجي، حيث من المقرر أن تنتقل العملية بأكملها من مطار دبي الدولي إلى آل مكتوم في السنوات المقبلة. وتقوم طيران الإمارات، وهي لاعب رئيسي في هذا التحول، بتشغيل جزء من أعمال الشحن الجوي عبر مطار آل مكتوم. وفي حين أن الجدول الزمني لانتقال عمليات نقل الركاب إلى المركز الجديد لا يزال قيد التحديد، فإن طيران الإمارات تعتقد أن عام 2034 هو هدف واقعي. وحتى ذلك الحين، ستعمل شركة الطيران على زيادة الطاقة الاستيعابية لمطار دبي الدولي إلى الحد الأقصى، وإظهار تخطيطها الدقيق للمستقبل.

وفي العام الماضي، سجل المركز 86.9 مليون مسافر، وهو ما يتجاوز قليلاً رقم ما قبل الأزمة في عام 2019. ويتوقع المشغلون مرور 88.8 مليون مسافر عبر مطار دبي الدولي هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى