Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

تستفيد السياحة الكاريبية من البنية التحتية المحسنة


كشفت اتجاهات السفر الكاريبية 2024، التي أعدتها ForwardKeys وجمعية الفنادق والسياحة الكاريبية (CHTA)، عن سلسلة من الجوانب التي يجب أن تأخذها البلدان التي تتكون منها المنطقة في الاعتبار. تمت مشاركة هذه النتائج من قبل أوليفييه بونتي، مدير الاستخبارات والتسويق في ForwardKeys، خلال حدث أقيم في جامايكا.

يسلط التقرير الضوء على اتجاهات السفر الرئيسية التالية للسياحة الكاريبية في عام 2024:

السياحة في منطقة البحر الكاريبي تشهد تباطؤًا في النمو

ويشير التقرير إلى أن عدد الوافدين الدوليين إلى منطقة البحر الكاريبي زاد بنسبة 10% على أساس سنوي خلال النصف الأول من عام 2024 (وبنسبة 13% مقارنة بعام 2019). ومن ناحية أخرى، أظهرت بقية الأمريكتين نمواً بنسبة 15% خلال نفس الفترة.

وأفضل الوجهات أداءً من حيث النمو السنوي في النصف الأول من العام هي بورتوريكو (بزيادة قدرها 18٪)، وجمهورية الدومينيكان (بزيادة 12٪)، وكانكون (بزيادة 7٪). وقد نجحت هذه الوجهات بفضل الحملات التسويقية الفعالة والبنية التحتية المحسنة ومناطق الجذب الفريدة. وتظهر جزر البهاما (زيادة بنسبة 6%) وجامايكا (زيادة بنسبة 2%) أيضًا نموًا أكثر اعتدالًا، والذي يمكن أن يعزى إلى سمعتها الراسخة وقاعدة عملائها الأوفياء.

تكتسب الوجهات المتوسطة المستوى تقدمًا في القطاعات الإستراتيجية

وفي هذا السياق، تسعى الوجهات الكاريبية إلى تعزيز نموها في فترة ما بعد الوباء. تعد استراتيجية التسويق طويلة المدى أمرًا بالغ الأهمية، مع التركيز على الأسواق الرئيسية والقطاعات الإستراتيجية:

  • سفر جماعي عائلي
  • رحلة عمل
  • المسافرون المتميزون والراقيون

في الجزء الأول، تعد كوراساو الوجهة العائلية الأولى، مع زيادة بنسبة 38% في عدد الوافدين. ويعود هذا النمو إلى الطلب القوي من دول أمريكا الجنوبية مثل كولومبيا (+97%)، والإكوادور (+76%)، والبيرو (+75%)، والبرازيل (+71%). الوجهات الأخرى التي تبرز في هذا السوق هي بليز (+35%) وأروبا (+26%) وسينت مارتن (+23%).

إن انتعاش السياحة في منطقة البحر الكاريبي مدفوع في المقام الأول بالسفر الترفيهي، الذي شهد زيادة بنسبة 11٪ على أساس سنوي في النصف الأول من عام 2024. ومع ذلك، فإن قطاع المسافرين بغرض الأعمال، على الرغم من أنه أظهر أداءً أقل مع زيادة بنسبة 3٪ فقط، إلا أنه تظهر أيضًا علامات التعافي. وهذه أخبار مشجعة، حيث يميل المسافرون من رجال الأعمال إلى إنفاق المزيد والمساهمة بشكل كبير في الاقتصاد المحلي. ويظهر التقرير نمواً واعداً في هذا القطاع لثلاث وجهات: جزر فيرجن الأمريكية (+29%)، وجزر كايمان (+23%)، وجمهورية الدومينيكان (+14%).

ويسلط التقرير الضوء أيضًا على تأثير المسافرين المتميزين، الذين يساهمون بشكل كبير في صناعة السياحة في منطقة البحر الكاريبي. وبينما ارتفع عدد الوافدين الدوليين إلى منطقة البحر الكاريبي جواً بنسبة 9% مقارنة بالنصف الأول من عام 2023، زادت الحجوزات في المقصورات الراقية (الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال) بنسبة 39% خلال نفس الفترة. وهذا يؤكد التأثير الاقتصادي للمسافرين المتميزين وأهمية جذبهم إلى المنطقة.

وفي قطاع السفر الفاخر، أظهرت جزر تركس وكايكوس (+73%)، وجزر كايمان (+68%)، وجزر فيرجن الأمريكية (+57%) أفضل أداء، وتمثل معًا ما يقرب من 10% من إجمالي الوافدين على الدرجة الممتازة إلى المنطقة.

يفتح الاتصال داخل منطقة البحر الكاريبي الباب أمام السفر متعدد الوجهات

يُظهر التحليل التفصيلي لبيانات القدرة الجوية أن الاتصال بمنطقة البحر الكاريبي قد شهد نموًا هائلاً (+13٪) في النصف الأول من عام 2024 مقارنة بالعام السابق.

وتعد كندا الآن (+17%) أهم سوق مصدر للمنطقة، تليها الولايات المتحدة (+13%). بالإضافة إلى ذلك، توسع الاتصال داخل منطقة البحر الكاريبي بنسبة 20% سنويًا، وهو عامل حاسم في تمكين السفر متعدد الوجهات داخل المنطقة. وكانت هناك زيادات ملحوظة في كانكون (+78%)، وبربادوس (+56%)، وجزر فيرجن الأمريكية (+50%).

يعد الاتصال داخل منطقة البحر الكاريبي بمثابة تغيير لقواعد اللعبة، حيث يجذب المزيد من المسافرين ويمكّن الوجهات الإقليمية من استهداف النمو في القطاعات ذات القيمة العالية.

السفر من أمريكا اللاتينية إلى منطقة البحر الكاريبي يتجاوز مستويات ما قبل الوباء

تعد أمريكا اللاتينية سوقًا مهمًا لمنطقة البحر الكاريبي، وقد أظهرت نموًا كبيرًا في النصف الأول من عام 2024. وكان النمو أعلى بنسبة 17٪ مما كان عليه في عام 2019 وأعلى بنسبة 10٪ مما كان عليه في عام 2023.

تعد الإكوادور وكولومبيا من أهم أسواق المصدر، حيث يزداد عدد الوافدين بنسبة 20٪ سنويًا. يساهم المسافرون الإكوادوريون في النمو في وجهات مثل أروبا (بنسبة 136%) وكوراساو (بنسبة 70%). يقود الزوار الكولومبيون انتعاش كوبا، حيث ارتفع عدد الوافدين بنسبة 221٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2023.

وأفضل الوجهات في أمريكا اللاتينية أداءً هي البرازيل (بنسبة 12%)، والأرجنتين (بنسبة 9%)، وتشيلي (بنسبة 7%)، والأوروغواي (بنسبة 3%). ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن بيرو هي السوق المصدر الوحيد في المنطقة الذي شهد انخفاضًا كبيرًا، حيث انخفض بنسبة 13%. يمكن أن يعزى هذا الانخفاض إلى الظروف الاقتصادية أو قيود السفر أو التغيرات في تفضيلات المسافر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى