Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

تخطط المناطق الإيطالية لوقف السياحة الجماعية


منذ عام 2024، اتخذت عدة مناطق في إيطاليا تدابير لمعالجة الآثار السلبية للسياحة الجماعية. على سبيل المثال، في البندقية، لا يُسمح بمجموعات تزيد عن 25 شخصًا، واعتبارًا من 25 أبريل، يجب على الزوار شراء تذكرة يومية، ولكن فقط في أيام محددة.

تم تطبيق سياسة “توقف السرير” في جنوب تيرول منذ عام 2023. ووفقًا لأرنولد شولر، مستشار مقاطعة جنوب تيرول، فقد وصلوا إلى الحد الأقصى لمواردهم، وواجهوا مشكلات مرورية، ويحتاج السكان إلى المساعدة في العثور على سكن بأسعار معقولة.

شهدت منطقة سينك تير، وهي مجموعة من خمس قرى خلابة في ليغوريا بإيطاليا، طفرة في السياحة في السنوات الأخيرة. وفي عام 2023 وحده، زار القرى أكثر من 2.5 مليون شخص، على الرغم من أن عدد سكان المنطقة يبلغ حوالي 9000 نسمة فقط. وللسيطرة على عدد الزوار وتوزيع السياحة بشكل أكثر توازنا على مدار العام، أدخلت القرى تدابير جديدة. ومع ذلك، ليست كل هذه التدابير خالية من الجدل.

ولإدارة تدفق السياح، اعتبارًا من منتصف مارس، يجب على الزوار دفع ضعف تكلفة رحلات القطار بين القرى الخمس في عطلات نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية ويوليو وأغسطس. وفي المقابل، سيحصل السكان على تخفيضات. بالإضافة إلى ذلك، سيتعين على الزوار دفع رسوم دخول للمشي لمسافات طويلة على مسارين ساحليين، حيث تبلغ الرسوم الأغلى 32.50 يورو خلال موسم الذروة. ومن المتوقع أن تؤثر هذه الإجراءات بشكل كبير على تكلفة زيارة المنطقة، مما قد يؤثر على عدد الزوار والاقتصاد المحلي.

وفي حين يعتقد بعض الخبراء أن هذه التدابير ستساعد في تقليل عدد الزوار، إلا أنها قد لا تكون فعالة. يأتي العديد من السياح من أماكن بعيدة، وقد لا تردعهم الرسوم المتزايدة. وبدلاً من ذلك، فإن التكاليف قد تثقل كاهل الأسر الموجودة بالفعل، مما يجعل من الصعب عليهم الاستمتاع بالمنطقة. ومع ذلك، تأمل القرى أن تساعد هذه الإجراءات في الحفاظ على جمالها الطبيعي والحفاظ على أسلوب حياتها الفريد.

بحيرة كومو هي موقع خلاب يضم فيلات فاخرة وحدائق خضراء وإطلالات خلابة على جبال الألب. ليس من المستغرب أن يختار العديد من المخرجين هذا الموقع الأنيق لتصوير أفلامهم. كان فيلا ديل بالبيانيلو، وهو قصر يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر على ضفاف بحيرة كومو، أحد مواقع تصوير فيلم Casino Royal.

يمكن لمدينة كومو، موطن عدد سكان نابض بالحياة يبلغ 85000 نسمة، أن تتحول إلى مركز صاخب خلال فترات الذروة، حيث تستقبل ما يصل إلى 300000 زائر في يوم واحد. وفي العام الماضي، ارتفعت شعبية المدينة بشكل كبير، حيث اجتذبت 1.4 مليون زائر. وفي مواجهة هذا التدفق الكبير للسياح، يفكر عمدة المدينة في فرض ضريبة سياحية كإجراء قوي ضد سياح اليوم الواحد.

شارك عمدة كومو كفاحه قائلاً: “نحن نناقش فكرة فرض ضريبة على السياحة. الثورات تبدأ بإجراءات ملموسة، لكننا مستعدون. إنها مهمة صعبة أن تكون عمدة عندما تحارب السياحة”. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تفرض شركات الحافلات الخاصة التي تنظم جولات تستمر لبضع ساعات فقط رسومًا قدرها 50 يورو لكل وصول.

قامت كابري مؤخرًا بزيادة رسوم الهبوط للسفن. وبالمثل، تم تنفيذ إجراء مماثل على جزيرة لامبيدوزا، حيث يُطلب من السائحين الآن دفع رسوم للدخول إلى “شاطئ الأرانب” الشهير. تواجه إيطاليا التحدي المتمثل في تحقيق التوازن بين العوامل المختلفة. ورغم أن تغير المناخ قد يجعل جنوب أوروبا أقل جاذبية، وقد يؤدي التضخم المستمر إلى تحويل السياحة إلى بلدان ذات أسعار معقولة، فإن السياحة لا تزال تساهم بنسبة 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لجنوب أوروبا.

عشاق السفر مقتنعون أنه حتى المناطق الأقل شهرة، مثل السياحة الزراعية الإيطالية التي تديرها عائلات محلية، يمكن أن تقدم تجربة دولتشي فيتا أصيلة بعيدًا عن الموسم الرئيسي والوجهات السياحية المزدحمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى