Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

إجراءات جديدة في أمستردام تهدف إلى مكافحة السياحة الجماعية


مدينة أمستردام حازمة في مهمتها للحد من الآثار السلبية للسياحة الجماعية على مناظرها الطبيعية. وقد شرعت في عدة استراتيجيات لتحقيق ذلك، لا سيما من خلال تقييد الليالي الفندقية. في خطوة مهمة، حظر مجلس المدينة بشكل رمزي بناء فنادق جديدة، مؤكداً التزامه الثابت بالحفاظ على قابلية العيش في أمستردام للمقيمين والزوار. ويهدف المجلس إلى الحد من السياحة وفرض حد أقصى سنوي قدره 20 مليون ليلة فندقية سياحية.

فرضت المدينة لوائح أكثر صرامة لبناء الفنادق الجديدة. ووفقا للقاعدة الجديدة، لا يمكن بناء فندق جديد إلا في حالة إغلاق فندق قائم. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن زيادة عدد الأسرة، ويجب أن تكون المنشأة الجديدة أفضل من القديمة. وهذا يعني أن الفندق الجديد يجب أن يكون أكثر حداثة واستدامة. كما شجعت المدينة أصحاب الفنادق على التفكير في بناء فنادقهم خارج وسط المدينة. ومع ذلك، لن تنطبق هذه القاعدة على المنشآت الجديدة التي حصلت بالفعل على تصريح بناء.

أمستردام تريد حظر نصف سفنها السياحية النهرية

كشفت أمستردام مؤخرًا عن خطتها لخفض عدد سفن الرحلات النهرية التي ترسو إلى النصف خلال السنوات الخمس المقبلة. تعد هذه الخطوة الإستراتيجية جزءًا أساسيًا من حملة العاصمة الهولندية ضد السياحة الجماعية. وتتوقع المدينة أن يؤدي هذا الإجراء إلى انخفاض عدد السائحين الذين يزورون المدينة سنويًا بنحو 270 ألفًا. اعتبارًا من عام 2028 فصاعدًا، سيتم السماح لـ 1150 سفينة بالرسو كحد أقصى، حيث زادت هذه السفن في السنوات الأخيرة. وفي عام 2023، رست في المدينة حوالي 2125 سفينة تحمل حوالي 500 ألف مسافر. وتتصور المدينة أيضًا أن هذا القرار سيقلل من تلوث الهواء، ويعزز بيئة سياحية أكثر استدامة.

الحد من أعداد السياح وتنظيم المخدرات القوية

وفي عام 2017، حاولت أمستردام تنفيذ سياسة تقييدية على العقارات الفندقية. ومع ذلك، وجد المجلس البلدي أن الإجراءات بحاجة إلى مراجعة لتحقيق أهدافها. وبحسبهم، فإن الفنادق ما زالت قيد الإنشاء، ويتم إضافة فنادق جديدة، ويجري تنفيذ 26 مبادرة. وتعمل الحكومة المحلية بشكل حثيث للحد من عدد السياح الذين يزورون المدينة والذي يصل إلى الملايين سنويا. في عام 2019، زار أكثر من 20 مليون شخص أمستردام، فينيسيا الشمال، قبل تفشي جائحة كوفيد.

تتخذ أمستردام تدابير لتثبيط أنواع معينة من السلوك، وخاصة تلك المتعلقة بالمخدرات. يدعم العمدة فيمكي هالسيما تنظيم المخدرات القوية، مثل الكوكايين والإكستاسي، مشيرًا إلى أنه يمكن الحصول عليها من الصيادلة أو من خلال نموذج طبي. وتهدف هالسيما، الناشطة البيئية التي تتولى منصبها منذ عام 2018، إلى تحسين نوعية الحياة للسكان. وقد استهدفت إحدى حملاتها تقليل عدد السياح البريطانيين المخمورين الذين يزورون المدينة، والتي أظهرت نتائج إيجابية. وفي نوفمبر 2023، أشارت دراسة إلى أن عدد زوار المملكة المتحدة انخفض بنسبة تزيد عن 20%. بالإضافة إلى ذلك، نفذت أمستردام العديد من التدابير الرادعة منذ أزمة كوفيد-19، مثل زيادة ضريبة السياحة، وفرض لوائح صارمة على الإيجارات الموسمية، وحظر تدخين الحشيش في منطقة الضوء الأحمر، وحظر السفن السياحية من وسط المدينة، واتخاذ إجراءات صارمة على المقاهي. تهدف كل هذه القواعد الجديدة إلى تحسين نوعية الحياة للمقيمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى