دليل السياحة

خلال شهر رمضان، يحتاج المسافرون إلى توقع قواعد محددة


يمكن أن يكون السفر إلى بلد مسلم خلال شهر رمضان تجربة فريدة من نوعها. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن الأنظمة السياحية خلال شهر الصيام تختلف بين الدول الإسلامية. ولذلك، فمن المستحسن أن يخطط المسافرون لإقامتهم وأن يكونوا على دراية بالقواعد والعادات المحددة للبلد الذي يخططون لزيارته. بدأ شهر رمضان هذا العام مساء يوم 10 مارس، وسينتهي يوم 8 أبريل 2024.

الأكل والشرب في الأماكن العامة

خلال شهر رمضان المبارك، من المتوقع أن يمتنع زوار الإمارات العربية المتحدة أو قطر أو الأردن أو المملكة العربية السعودية أو عمان عن الأكل والشرب والتدخين في الأماكن العامة، بما في ذلك المركبات الخاصة. كما لا يسمح بمضغ العلكة. تظل معظم المطاعم والمقاهي مغلقة خلال النهار.

ومع ذلك، فإن مصر وتونس وتركيا أكثر ليبرالية نسبيًا في التعامل مع آداب رمضان للسياح. في هذه البلدان، يعد الامتناع عن الأكل والشرب في الأماكن العامة أمرًا طوعيًا ولكنه يعتبر بمثابة لفتة مهذبة. في البلدان ذات الأنظمة الأكثر صرامة، تقدم الفنادق عادةً خدمة الغرف خلال النهار، كما يوفر بعضها أيضًا مناطق منعزلة لتناول الطعام للزوار غير الصائمين.

وفي المناطق الإسلامية في البلقان، مثل ألبانيا، يتم الاحتفال بشهر رمضان بشكل أقل صرامة، مع عدم وجود قيود وتبقى المطاعم مفتوحة كالمعتاد. كما أن السائحين الذين يقضون إجازات شاملة مع الإقامة بأكملها لا يتأثرون عمومًا بشهر رمضان ويمكنهم الاستمتاع بوجباتهم كالمعتاد. ومع ذلك، قد يكون من الصعب العثور على الحانات المفتوحة خارج المناطق السياحية. بعد غروب الشمس، تفتح المطاعم والمقاهي أبوابها وتحظى بحضور جيد، لذا يوصى بالحجز في المنشآت الشعبية.

تختلف القواعد التي تحكم استهلاك الكحول خلال شهر رمضان من بلد إلى آخر. وفي حين لا تفرض تركيا أي قيود على تقديم المشروبات الكحولية خلال هذا الوقت، فإن تونس تسمح بذلك فقط في عدد قليل من الحانات، ولا تبيع محلات البقالة المشروبات الكحولية خلال شهر رمضان. يُنصح الزائرون بالتحلي بالمرونة والتحقق من الفندق الذي يقيمون فيه فيما يتعلق بسياسات الكحول خلال شهر رمضان.

أوقات العمل وحركة المرور

تعد السلامة على الطرق مصدر قلق كبير بعد غروب الشمس، حيث تزداد الكثافة المرورية ويبلغ معدل الحوادث أعلى مستوياته. في بعض البلدان، مثل المغرب وتونس، غالبًا ما تكون وسائل النقل العام محجوزة بالكامل قبل أيام بسبب تدفق السكان الذين يسافرون لزيارة أقاربهم. علاوة على ذلك، تعمل وسائل النقل العام عادةً في فترة ما بعد الظهر فقط، مما يؤدي إلى زيادة الاستفادة من طاقتها. قد يكون العثور على سيارة أجرة في المساء أمرًا صعبًا أيضًا، حيث يكون السائقون متواجدين في “الإفطار” خلال تلك الفترة. في مثل هذه الحالات، يمكن أن يكون استئجار سيارة أو استئجار سائق خاص أمرًا مريحًا.

ويجب على المسافرين الذين يزورون هذه البلدان خلال الشهر الكريم إعطاء الأولوية لخيارات ملابسهم، خاصة في الأماكن العامة. في حين أن ملابس البحر لا تزال مقبولة على شواطئ الفنادق، فمن المستحسن التغطية في الأماكن العامة. يجب تجنب الملابس مثل السراويل القصيرة والقمصان بدون أكمام احترامًا للعادات المحلية.

تتطلب مشاهدة المعالم السياحية خلال شهر الصيام تخطيطًا دقيقًا، حيث قد يتم تقصير ساعات عمل مناطق الجذب السياحي. في دول مثل مصر، تغلق المتاحف والأهرامات أبوابها قبل الموعد المعتاد بما يصل إلى ساعتين. في تونس، قد لا تفتح مناطق الجذب السياحي في وقت متأخر كالمعتاد، لذا فإن التخطيط للزيارات في الصباح هو الأفضل.

تظل العديد من المحلات التجارية مغلقة خلال عيد الإفطار بعد شهر رمضان (“عيد الفطر”). يجب على المسافرين ملاحظة ذلك والتخطيط وفقًا لذلك.

تجربة خاصة

خلال شهر صيام رمضان، يجب اتباع واحد أو اثنين من القيود، ولكنها أيضًا فرصة لاكتساب رؤى فريدة حول الثقافة المحلية. في تونس، على سبيل المثال، يمكن للزوار الانغماس في المزاج الاحتفالي للشباب من خلال زيارة الشوارع الضيقة ومقاهي الشرفات المسقوفة في المساء. أو استكشاف العديد من المطاعم مع الموسيقى الحية. وفي مصر، يمكن للسياح مشاهدة الشوارع المزينة بشكل احتفالي في المدن واستكشاف أكبر مدينتين، القاهرة والإسكندرية، سيرًا على الأقدام، حيث تكون الطرق أقل ازدحامًا خلال شهر رمضان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى