دليل السياحة

حركة المرور في المطارات الفرنسية تعززها شركات الطيران منخفضة التكلفة


وبحسب التقرير السنوي لصناعة الطيران، فإن حركة المرور في المطارات الفرنسية لم تعد بعد إلى مستويات ما قبل الأزمة. في عام 2023، كان هناك 198,680,952 مسافرًا تجاريًا، وهو أقل قليلاً بنسبة 7.3% عن أرقام عام 2019. ومع ذلك، مقارنة بعام 2022، كانت هناك زيادة في الحركة بنسبة 14.2%، أي ما يقرب من 25 مليون مسافر تجاري إضافي.

يسلط التقرير الضوء على بعض الاتجاهات القوية لعام 2023. الاتجاه الأول هو الاختراق المتزايد لشركات الطيران منخفضة التكلفة في السوق الفرنسية. الاتجاه الثاني هو انخفاض حركة المرور المحلية. تختلف النتائج حسب المنصات.

إن النمو الكبير للمطارات الإقليمية والاتصال الجوي في الآونة الأخيرة يرجع الفضل فيه كثيرًا إلى تطوير شركات الطيران منخفضة التكلفة. وقد تم التأكيد على هذا الاتجاه بشكل أكبر منذ الأزمة، كما أشار توماس جوين، رئيس اتحاد المطارات الفرنسية (UAF). لعب التوسع في شركات الطيران منخفضة التكلفة دورًا حاسمًا في جعل السفر الجوي أكثر سهولة وبأسعار معقولة لقطاعات أوسع من السكان. ويعترف UAF بأن هذا التطور ساعد في تحسين الاتصال الإقليمي وتعزيز النمو الاقتصادي والسياحة. تظل UAF ملتزمة بالعمل مع شركات الطيران منخفضة التكلفة لضمان استمرارها في العمل بأمان وكفاءة مع تلبية احتياجات الركاب والمجتمعات.

تكلفة منخفضة لحفظ حركة المرور في المطارات الفرنسية

وفقًا لـ UAF، في فرنسا، طار 43.2% من الركاب الذين وصلوا أو غادروا مطارات البر الرئيسي مع شركة طيران منخفضة التكلفة في عام 2023، بزيادة من 35.1% في عام 2019. وفي العام الماضي، نقلت شركات الطيران منخفضة التكلفة 113.8% من رحلاتها حجم الركاب لعام 2019، بينما نقلت الشركات التقليدية 80.8% فقط.

رايان إير، إيزي جيت، ويز إير، فيولينغ، فولوتيا، ترانسافيا، يورو وينجز، وغيرها من شركات الطيران منخفضة التكلفة تقدم في المقام الأول رحلات قصيرة ومتوسطة المدى، تستهدف العملاء الترفيهيين أو المغتربين. ووفقا لتوماس جوين، فقد شهدت هذه الشركات نموذجها يرسخ نفسه في فرنسا وأوروبا، وقد استفادت المطارات الإقليمية الفرنسية بشكل كبير من وجودها.

ارتفعت حركة المرور في المطارات الفرنسية المتخصصة في الاستقبال منخفض التكلفة، حيث شهدت قاعدة Beauvais (Oise)، وهي قاعدة تابعة لشركة Ryanair، نموًا بنسبة 41.6٪ (مقارنة بعام 2019) وشهدت Tarbes-Lourdes Pyrénées نموًا بنسبة 26.5٪. أكثر من 61.4% من المسافرين في المطارات الإقليمية الكبيرة، التي تستقبل أكثر من مليون مسافر سنويًا، استخدموا هذه الناقلات.

بعض المطارات تفرح والبعض الآخر لا

تمثل المطارات الإقليمية الكبيرة أكثر من ثلث حركة المرور في المدن الكبرى وقد أظهرت نتائج متفاوتة اعتمادًا على تعرضها لحركة المرور المحلية ومنخفضة التكلفة. تجاوز مطار باريس بوفيه حاجز الـ 5 ملايين مسافر لأول مرة هذا العام. ومع ذلك، شهدت بعض المطارات، مثل مطارات بريتون (بريست ورين)، وستراسبورغ، وتولوز بلانياك، انخفاضًا في حركة المرور على مدى السنوات الأربع الماضية بسبب المنافسة من السكك الحديدية والتحول بعيدًا عن سفر الأعمال.

وفي حين زادت الحركة الدولية بنسبة 20.2% مقارنة بعام 2022، إلا أنها لا تزال أقل من عام 2019 (-2.8%). من ناحية أخرى، انخفضت حركة المرور المحلية مقارنة بعام 2022 (-1.7%) وظلت أقل بنسبة 20.8% عما كانت عليه في عام 2019. وتمثل المنصات الباريسية أكثر من نصف حركة المطارات الحضرية (53.6%)، كما كان الحال في عام 2019. ومع تعطل أسواق الرحلات الطويلة، لا سيما في آسيا، لا تزال حركة المرور في مطار باريس شارل ديغول منخفضة بنسبة 11.5٪ مقارنة بعام 2019. ومع ذلك، فإن باريس أورلي، التي تركز بشكل أكبر على الرحلات الجوية القصيرة والمتوسطة المدى، تجاوزت حركة مرورها في عام 2019 بمقدار 1.4 %.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى