Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

من المتوقع أن يجذب كرنفال ريو المزيد من السياح الأجانب


وفي عام 2023، كسبت البرازيل مليارات الدولارات من السياحة الدولية، وهي علامة على التعافي من الوباء. ومع بداية عام 2024، تبدو البلاد متفائلة بالمستقبل. توقعت شركة إمبراتور (الوكالة البرازيلية لترويج السياحة الدولية) أن حوالي 200 ألف سائح أجنبي سيزورون البرازيل خلال الكرنفال، ومن المتوقع أن ينفقوا حوالي 900 مليون ريال برازيلي في البلاد.

ويعتقد مارسيلو فريكسو، رئيس شركة Embratur، أن هذا سيؤدي إلى ثلاث نتائج مهمة: التوظيف، والدخل، والفرح، وهي أمور ضرورية للجميع. السياحة توفر ما يقرب من 8 ملايين فرصة عمل في البرازيل يستفيد منه الكثيرون، مثل سائقي سيارات الأجرة، وسائقي أوبر، والبائعين على الشاطئ، والنوادل، وغيرهم. وشدد فريكسو على أن السياحة هي أكثر من مجرد ترفيه؛ إنه قطاع حيوي في اقتصاد البرازيل.

أداء 2023

وفي العام الماضي، زاد الإنفاق الأجنبي خلال الكرنفال بنسبة 56%، وفقًا لبيانات من VCA (Visa Consulting & Analytics). كانت الأرجنتين وتشيلي وأوروغواي من أهم الأسواق المصدرة للسياح الأجانب إلى البلاد خلال هذه الفترة.

المدن التي شهدت أعلى معدل نمو في المعاملات الدولية والأكثر زيارة من قبل الأجانب هي فلوريانوبوليس، وريو دي جانيرو، وبومبينهاس (SC)، وساو باولو، وباليريو كامبوريو (SC).

يقدر CNC (الاتحاد الوطني للتجارة في السلع والخدمات والسياحة) أن التوقعات الخاصة بالسياح الأجانب هذا العام ستساهم في إجمالي إيرادات قدرها 9 مليارات ريال برازيلي خلال كرنفال 2024. وإذا تم تحقيق هذا الرقم، فإنه سيمثل زيادة بنسبة 10٪ عن فترة العام الماضي وتكون المرة الأولى التي تتجاوز فيها فترة ما قبل الجائحة.

انفجار حالات حمى الضنك

شهدت البرازيل زيادة كبيرة في عدد حالات حمى الضنك مقارنة بالعام الماضي. ومنذ بداية هذا العام، سجلت البلاد حالات حمى الضنك أكثر بأربعة أضعاف مما كانت عليه في نفس الفترة من العام الماضي. وتواجه السلطات البرازيلية هذا الوضع حيث تتوقع الحكومة قدوم ملايين السياح لحضور كرنفال ريو.

وقد اتخذت المدينتان الأكثر اكتظاظا بالسكان في البرازيل، ساو باولو وريو دي جانيرو، تدابير لمعالجة الارتفاع الكبير في حالات حمى الضنك قبل بدء الكرنفال.

ووفقا لأحدث أرقام وزارة الصحة، أبلغت البرازيل عن 345235 حالة محتملة للإصابة بحمى الضنك في الأسابيع الخمسة الأولى من العام. وهذا ما يقرب من أربعة أضعاف الفترة من العام الماضي، والتي سجلت 93298 حالة. بالإضافة إلى ذلك، أكدت الوزارة 31 حالة وفاة بسبب حمى الضنك، في حين يجري تحليل 234 حالة وفاة أخرى يمكن ربطها بالمرض.

افتتحت السلطات المحلية في ساو باولو مركز عمليات الطوارئ لرصد تقدم المرض المنتشر في أكبر مدينة كبرى في أمريكا اللاتينية وأكثر من 600 مدينة أخرى. ولمكافحة انتقال هذا المرض، تم اختبار طائرة بدون طيار مجهزة بمبيد اليرقات لتحييد البعوض. وتتشابه أعراض المرض مع أعراض الملاريا.

وأعلنت الحكومة البرازيلية قبل أسبوعين أنها ستطلق حملة تطعيم مجانية في فبراير/شباط المقبل، تستهدف 3.2 مليون شخص. إلا أن القدرة الإنتاجية لهذه اللقاحات محدودة حاليًا، مما لا يسمح بالتطعيم على نطاق واسع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى