دليل السياحة

تتمتع تطبيقات الذكاء الاصطناعي بإمكانية تعزيز صناعة السفر


حث المجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) الشركات العاملة في قطاع السفر والسياحة على تبني فوائد الذكاء الاصطناعي (AI) بشكل مسؤول. ومن المتوقع أن تلعب هذه التكنولوجيا دورًا حاسمًا في توفير تجربة سفر محسنة لكل مسافر من خلال توصيات مخصصة.

يعد التقرير، الذي يحمل عنوان “مقدمة في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي: دليل لقادة السفر والسياحة”، الجزء الأول من تقرير شامل حول الذكاء الاصطناعي أصدرته الوكالة بالتعاون مع مايكروسوفت. وهو يسلط الضوء على كيفية إعداد تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لإحداث ثورة في معايير السفر والسياحة.

إلى جانب تعزيز تجربة السفر، يمكن لتطبيقات الذكاء الاصطناعي أيضًا دعم التوصيات الشخصية واستراتيجيات التسويق. ويتم تحقيق ذلك من خلال تحليل بيانات المسافر، وتحسين استراتيجيات التسعير من خلال التعديلات في الوقت الفعلي، وتقديم استجابات فورية وتفاعلات مخصصة من خلال استراتيجيات تسويقية متطورة. ويمكن لروبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي أن تساعد في هذا الصدد.

ويؤكد التقرير كذلك على أن قدرات الذكاء الاصطناعي تمتد إلى التنبؤ بأنماط الطلب المستقبلية، وتخصيص الموارد بكفاءة، وتوفير معلومات قيمة للحكومات وأصحاب المصلحة في قطاع السفر والسياحة.

تغيير إيجابي

ويسلط التقرير الضوء على أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي ليست مجرد تقدم تكنولوجي، ولكنها أداة استراتيجية يمكن استخدامها لتخصيص تجربة العملاء، ودفع التحسينات المستدامة، وإنشاء نماذج تسعير في الوقت الفعلي. يمكن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء صناعة السفر لتعزيز إنتاجية الأعمال وتوفير تجربة أكثر تخصيصًا للمستهلك.

ومع ذلك، على الرغم من العدد المتزايد لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في قطاع السفر والسياحة، يكشف التقرير أن الصناعة تتخلف عن الصناعات الأخرى التي تواجه المستهلك في اعتماد هذه التكنولوجيا.

لقد زاد استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي بشكل كبير في مختلف القطاعات في العام الماضي. وقد جعل هذا من الذكاء الاصطناعي قوة ذات صلة، ويجب على صناعة السفر الآن أن تعمل على تسخير تأثيره.

ومع ذلك، تواجه شركات السفر والسياحة العديد من التحديات في تنفيذ الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك النقص في العاملين المهرة في مجال الذكاء الاصطناعي، ومحدودية البنية التحتية، وغياب “استراتيجية الذكاء الاصطناعي” الرسمية في العديد من خطط الأعمال.

يحث WTTC شركات السفر والسياحة على إعطاء الأولوية للذكاء الاصطناعي كمبادرة استراتيجية والاستثمار بكثافة في المواهب لتعزيز التعاون بين البشر والذكاء الاصطناعي.

فرص جديدة مع الذكاء الاصطناعي

ويتناول التقرير أيضًا المخاوف بشأن تأثير الذكاء الاصطناعي على التوظيف ويعترف بإمكانياته في خلق فرص العمل. وفي حين أن الذكاء الاصطناعي سيكون مدمرا، فإنه سيولد أيضا فرصا جديدة. ويؤكد التقرير على أهمية إدارة البيانات المسؤولة في قطاع السفر والسياحة لضمان ممارسات الذكاء الاصطناعي المستدامة.

يجب على المنظمات اعتماد تدابير مثل تقليل البيانات، والتخزين الفعال، والتخلص المسؤول من البيانات لتقليل انبعاثات الكربون المرتبطة باستخدام التقنيات الرقمية الجديدة. سيساعد ذلك بشكل كبير في تقليل البصمة البيئية التي تسببها تطبيقات الذكاء الاصطناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى