Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

السياحة التونسية تعتمد على الزوار الإقليميين


وبحسب تقرير لديوان السياحة التونسي، فإن عدد السائحين الذين زاروا تونس سنة 2023 تجاوز 9 ملايين، أي بزيادة 50% مقارنة بالسنوات السابقة. بالإضافة إلى ذلك، حقق قطاع السياحة إيرادات بلغت حوالي 2 مليار يورو حتى 10 ديسمبر.

وكان السياح الجزائريون والليبيون هم أكبر الجنسيتين اللتين زارتا تونس، حيث بلغ عددهما أكثر من 2.7 مليون و2.1 مليون زائر على التوالي. وجاء السياح الفرنسيون في المركز الثالث بعدد يقل قليلا عن مليون زائر. وبشكل عام، زار البلاد أكثر من 4.8 مليون سائح من مختلف الجنسيات، مما يشير إلى التعافي الكبير لقطاع السياحة التونسي بعد كورونا.

سجلت السلطات التونسية أعدادا متزايدة من السياح من دول المغرب العربي المجاورة خلال العقد الماضي. مما جعلهم يعتمدون على هؤلاء السياح كمصدر مهم للدخل في البلاد. ومقارنة بالسياح القادمين من أوروبا وأجزاء أخرى من العالم، والذين يصلون في الغالب عن طريق الجو، يفضل السياح الليبيون والجزائريون زيارة تونس عن طريق البر.

السبب الرئيسي وراء اختيار السياح من كلا الجانبين لتونس هو القرب الجغرافي. ويجد سكان مدن ومناطق شرق الجزائر وغرب ليبيا المحاذية للحدود أنه من المناسب زيارة تونس. وهناك عوامل أخرى، مثل اللغة والتشابه الثقافي، تشجعهم أيضًا على زيارة تونس بغرض السياحة أو العلاج الطبي أو الأنشطة الاقتصادية أو الزيارات العائلية.

ينجذب السياح الجزائريون بشكل خاص إلى تونس بسبب عامل القرب. وهم يشكلون أكبر مجموعة من زوار تونس منذ سنوات، ويفضل الكثيرون مدن مثل سوسة وقرطاج والحمامات وطبرقة وغيرها بسبب قصر المسافة مقارنة بأي وجهة أخرى في العالم.

وبصرف النظر عن القرب الجغرافي، فإن العاملين في صناعة السياحة يسلطون الضوء على جودة البنية التحتية السياحية في تونس مقارنة بليبيا والجزائر. كما أن جودة وأسعار الخدمات التي تقدمها تونس مناسبة مقارنة بالوجهات السياحية الأخرى. وهذه العوامل أساسية في جذب آلاف الليبيين والجزائريين إلى تونس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى