دليل السياحة

لا تستطيع شركة إيرباص تلبية الطلب المرتفع على الطائرات


وخلال اجتماع إعلامي، سلطت شركة إيرباص الضوء على الطلب المتزايد على الطائرات، التي تزيد حاليا بنسبة 20% عن طاقتها الإنتاجية، حتى لو كانت تحتوي على مكونات كافية. وقد تم تحديد هذه المشكلة على أنها “أولوية” الشركة، وهي تخطط لزيادة قوتها العاملة إلى أكثر من 13000 وظيفة سنويًا، وتجديد أسطولها، والاستثمار في التقنيات المستدامة في السنوات القادمة.

وتعتبر شركة إيرباص هذا “التحدي الرئيسي” لأنها لا تستطيع تلبية الطلب المرتفع على الطائرات. وعلى الرغم من أن الوضع سيتحسن بشكل ملحوظ بحلول عام 2023، إلا أن الشركة ستظل تواجه صعوبات.

وتهدف الشركة المصنعة إلى زيادة إنتاجها من عائلة طائرات A320 بشكل تدريجي. والهدف هو تصنيع 75 طائرة شهرياً بحلول منتصف العقد الحالي، لترتفع من ست إلى عشر طائرات من طراز A350 ومن ثلاث إلى أربع طائرات من عائلة A330.

يتزايد الطلب على السفر الجوي لعدة أسباب:

  • هناك عدد متزايد من الأشخاص الذين يرغبون في الطيران
  • يستخدم سكان الطبقة المتوسطة في البلدان الجديدة الطائرات كوسيلة للنقل
  • شهدت وجهات مثل الهند زيادة في الطلب على السفر الجوي

كما أصبح تجديد الأسطول قضية حاسمة. ويجب تجديد حوالي 25% من الأسطول في السنوات العشر القادمة لتحسين الاستدامة.

وتركز الشركة أيضًا على مورديها لأنها تواجه صعوبات في المحرك. إنهم يواجهون مشاكل في كل من العرض وأوقات التسليم المقدرة. لدى إيرباص حاليًا 3000 مورد مباشر وأكثر من 15000 مورد غير مباشر.

ورغم الصعوبات إلا أن الشركة متفائلة بشأن توقعاتها للربع الأخير ونهاية العام. وهم يعتقدون أن ميزانيتهم ​​المخططة لن تتأثر.

تفضل الشركة المصنعة الحوافز الاقتصادية لتشجيع إنتاج الوقود المستدام مثل SAF وتعزيز التدابير التنظيمية لتشجيع استخدامه. ومع ذلك، فهم يؤمنون أيضًا بالحفاظ على التوازن وتجنب الإفراط، لأنهم لا يريدون تعريض أنفسهم للأذى أثناء سعيهم من أجل بيئة أنظف.

وعلى الصعيد العالمي، تخطط شركات تصنيع الطائرات لإضافة 13000 وظيفة جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى