Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

عطلة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط: تختفي الشواطئ اليونانية


سوف يغير الاحتباس الحراري العطلات عبر وجهات البحر الأبيض المتوسط. ومن الممكن أن تغمر المياه ما يقرب من 300 شاطئ في العقود القليلة المقبلة.

ليتل فينيس، موقع ساحر في جزيرة ميكونوس اليونانية، ويعتبر من أكثر الأماكن الرومانسية هناك. بفضل منازلها البيضاء الخلابة ومصاريعها الملونة في البحر، يمكن للزوار الاستمتاع بمناظر غروب الشمس الخلابة من الحانات والمقاهي المطلة على الواجهة البحرية. ومع ذلك، قد لا يكون هذا المكان المثالي موجودًا خلال بضعة عقود بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر. يتعرض الخط الساحلي والشواطئ في اليونان للخطر نتيجة لارتفاع مستوى البحر التدريجي مما يؤدي إلى تآكل أساسات وجدران المنازل في ليتل فينيس.

تتمتع اليونان بأطول خط ساحلي بين جميع دول البحر الأبيض المتوسط، حيث يمتد لمسافة 15000 كيلومتر تقريبًا، بما في ذلك أكثر من 3000 جزيرة. وتعد الشواطئ الأكثر شهرة في البلاد، مثل نافاجيو في زاكينثوس، وإلافونيسي، وبالوس، وفاي في كريت، وميرتوس في كيفالونيا، وأجيوس بروكوبيوس في ناكسوس، من بين الشواطئ المعرضة للخطر بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر الناجم عن ظاهرة الاحتباس الحراري. ونظرا لساحل اليونان الشاسع، فإنها معرضة بشكل خاص لتأثيرات تغير المناخ، والوضع يثير قلق الباحثين.

293 شاطئًا يونانيًا معرضة للخطر

حدد نيكي إيفلبيدو، أستاذ الجغرافيا وعلوم المناخ بجامعة أثينا، 293 شاطئًا يونانيًا معرضة لخطر الاختفاء في السنوات المقبلة بسبب تغير المناخ. وأوضح العالم أن ما يسمى بشواطئ تومبولي معرضة للخطر بشكل خاص. تومبولي عبارة عن شرائط من الكثبان الرملية أو الضفاف الرملية التي تربط جزيرة بالبر الرئيسي أو جزيرتين ببعضهما البعض. تتشكل هذه الشواطئ الخلابة من الرواسب الرملية عند مصبات الأنهار أو التيارات الساحلية.

تشمل بعض شواطئ تومبولي الأكثر شهرة في اليونان بالوس في جزيرة كريت، وبراسونيسي في رودس، وأويكونومو في باروس، وكولونا في كيثنوس، وباناجيا في ناكسوس. ولسوء الحظ، فإن هذه الشواطئ الضحلة محكوم عليها بالاختفاء بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر.

عطلة البحر الأبيض المتوسط: لماذا ترتفع مستويات سطح البحر

يؤدي إطلاق الغازات الدفيئة من قبل البشر إلى ارتفاع درجة حرارة مناخ الأرض، مما يؤدي إلى ذوبان كتل الجليد في القطبين والأنهار الجليدية الجبلية. ونتيجة لذلك، ارتفع مستوى سطح البحر بمقدار 20 سم منذ القرن التاسع عشر. وتسارعت الزيادة السنوية من 1.4 ملليمتر في أوائل القرن التاسع عشر إلى 3.7 ملليمتر في العقد الماضي، مما يشير إلى ارتفاع محتمل قدره 28 سنتيمترا بحلول عام 2100 إذا استمر هذا الاتجاه. علاوة على ذلك، هناك دلائل على أن الزيادة آخذة في التسارع، مما يجعلها مصدر قلق كبير للمستقبل.

وستتضرر اليونان بشكل خاص

ويحذر كوستاس سينولاكيس، أستاذ الهندسة البيئية في جامعة جنوب كاليفورنيا ورئيس مجلس العلوم الوطني اليوناني المعني بتغير المناخ، من أن التوقعات الأخيرة تظهر أن مستويات سطح البحر في البحر الأبيض المتوسط ​​قد ترتفع بنحو متر واحد بحلول عام 2100. وتواجه اليونان بالفعل مشاكل كبيرة. مع تآكل السواحل بسبب عدم التخطيط للمرافق الساحلية والتدخل البشري. ووفقا لعالم الجيولوجيا، فإن الشواطئ ذات الرمال الناعمة والمنحدرات اللطيفة التي يفضلها المصطافون معرضة بشكل خاص للخطر.

يوصي سينولاكيس باستصلاح الشواطئ بطريقة صديقة للبيئة بدلاً من التدخلات القاسية مثل بناء حواجز الأمواج أو حواجز الأمواج للحفاظ على هذه الشواطئ. ويحذر من أن مثل هذه التدخلات قد تؤدي إلى تسريع التآكل.

قد تنتهي قريبا عطلة شاطئ البحر الأبيض المتوسط

إن إدارة العديد من الشواطئ، وبناء المطاعم والحانات الشاطئية، وإنشاء المسارات، وتدمير المجاري المائية، يؤدي إلى تفاقم مشكلة تآكل الشاطئ من خلال إزعاج المناطق النائية الطبيعية للشواطئ بالكثبان والنباتات والرواسب. ورغم أن تدابير مثل الاستصلاح يمكن أن تؤخر تآكل الشواطئ، فإنها في نهاية المطاف لا تستطيع منعها.

علاوة على ذلك، من المرجح أن النموذج التقليدي لقضاء العطلات على شاطئ البحر الأبيض المتوسط ​​قد وصل إلى نهايته. وفقًا لدراسة حديثة أجرتها شركة السفر الأسترالية Intrepid Travel، بالتعاون مع مركز الأبحاث Foresight Laboratory، من المتوقع أن يتجه المصطافون نحو وجهات أكثر برودة في شمال أوروبا في المستقبل. سيؤدي تغير المناخ إلى جعل وجهات مثل اليونان ومايوركا شديدة الحرارة خلال فصل الصيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى