دليل السياحة

شركات قطاع السياحة تحقق إيرادات قياسية


حقق قطاع السياحة انتعاشًا ملحوظًا بعد الوباء العالمي. تقدم الشركات الرائدة في هذا القطاع نتائج مالية تعكس العودة إلى الحياة الطبيعية ولكنها تتجاوز التوقعات بنمو مثير للإعجاب. أحدث النتائج جاءت من Booking Holdings وExpedia Group وTrivago. تدرس هذه التوترات بين Expedia وGoogle، والتي توفر نظرة ثاقبة للحالة الراهنة للمشهد السياحي العالمي.

Booking Holdings: النمو المستدام والالتزام بالذكاء الاصطناعي

أعلنت شركة Booking Holdings، الشركة المالكة لـ Booking.com وAgoda وKayak، عن إيرادات إجمالية قدرها 7.3 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2023، مما يشير إلى زيادة بنسبة 21٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وصلت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للشركة إلى 3.3 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 24% مقارنة بعام 2022. وتعكس هذه الأرقام موسم سفر صيفي قوي مع حجوزات بقيمة 39.8 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 24% عن العام السابق.

وشدد جلين فوغل، الرئيس التنفيذي لشركة Booking Holdings، على مرونة الطلب على السفر الترفيهي وأهمية الذكاء الاصطناعي في تعزيز تجربة العملاء. وتتطور الشركة نحو دمج الذكاء الاصطناعي في خدماتها، وهو ما أظهر بالفعل نتائج إيجابية، مثل وكلاء الذكاء الاصطناعي الذين يتعاملون مع استفسارات العملاء وإجراءاتهم بكفاءة أكبر.

Expedia Group: سجل الإيرادات والإحباط مع Google

حققت Expedia Group ربعًا رائعًا، حيث حققت إيرادات قياسية بلغت 3.9 مليار دولار أمريكي وشهدت نموًا كبيرًا بنسبة 26% في قطاع التعاملات بين الشركات (B2B). بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الشركة مؤخرًا عن ترخيص جديد لإعادة شراء الأسهم بقيمة 5 مليارات دولار، مما يؤكد التزامها بتوفير القيمة للمساهمين.

ومع ذلك، لم يكن كل شيء يسير بسلاسة بالنسبة لشركة Expedia. أعرب رئيس الشركة، باري ديلر، عن إحباطه من جوجل، حيث أدى ظهور الإعلانات على صفحة نتائج محرك البحث إلى انخفاض القوائم العضوية. صرح ديلر أن شركته تنفق 6.5 مليار دولار على وسائل الإعلام سنويًا، يذهب معظمها إلى Google. وهذا يسلط الضوء على التوتر بين وكالات السفر عبر الإنترنت وعمالقة البحث.

تريفاجو: ظروف السوق غير المواتية وخسائر التشغيل

سجلت Trivago انخفاضًا قدره 26 مليون يورو في الإيرادات، مما أدى إلى إجمالي 158 مليون يورو للربع مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويعزى هذا الانخفاض إلى تحديات سعر الصرف، وظروف السوق غير المواتية، وزيادة المنافسة في قنوات تسويق الأداء. ونتيجة لذلك، تكبدت الشركة خسارة تشغيلية قدرها 184 مليون يورو، وهو ما يزيد عن ضعف الخسارة البالغة 73 مليون يورو في الربع الثالث من عام 2022.

التطلع إلى مستقبل صناعة السياحة

على الرغم من التحديات والتقلبات في السوق، تستثمر شركات السياحة في التكنولوجيا وتحسن منصاتها لضمان النمو على المدى الطويل. لقد لعب الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي دورًا مركزيًا في تطور الصناعة، مما يعد المسافرين بتجربة أكثر تخصيصًا وكفاءة.

إن انتعاش السياحة واضح، وعلى الرغم من وجود عقبات، فإن الاتجاه واضح: إلى الأمام وإلى الأعلى. مع تسجيل موسم السفر الصيفي أرقامًا قياسية وتنفيذ استراتيجيات النمو طويلة المدى، يستعد قطاع السياحة لعصر جديد من الازدهار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى