Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

الإعلان عن المضايق الخالية من الديزل في النرويج


بحلول عام 2026، تخطط الحكومة النرويجية لحظر السفن السياحية التي تعمل بالديزل من دخول مضيق جيرانجير لحماية البيئة ومكافحة تغير المناخ. إلا أن هذا القرار المفاجئ أثار قلق البعض في صناعة السياحة.

يعد الساحل الغربي للنرويج وجهة سياحية شهيرة معروفة بجبالها الشامخة وشلالاتها المذهلة ومضايقها الزرقاء العميقة. يصل معظم الزوار على متن السفن السياحية، التي ترسو في ميناء جيرانجير الصغير. يوفر هذا التدفق من السياح فرص عمل للعديد من السكان المحليين، مما يجعل السفن وضيوفها مصدرًا حيويًا للدخل للمدينة.

ومع ذلك، تهدف الحكومة النرويجية إلى تقليل عدد السفن السياحية التي تزور المنطقة. السبب الرئيسي هو حظر غازات العادم التي تنبعث منها هذه السفن، وهي غازات مليئة بثاني أكسيد الكربون والسخام وأكاسيد النيتروجين. وفقاً لوزير البيئة النرويجي السابق ووزير الخارجية الحالي، إسبن بارث إيدي، تنتج السفن السياحية أعلى الانبعاثات لكل راكب لكل مسافة يتم قطعها مقارنة بأي شكل من أشكال النقل على مستوى العالم، مما يؤدي إلى تلويث المضايق. وردا على ذلك، وافقت جميع الأحزاب في البرلمان النرويجي على عدم السماح بمزيد من الانبعاثات في هذه المنطقة.

هل الدفع بالغاز الطبيعي المسال هو الحل؟

ويشكل تحقيق مستوى الصفر من الانبعاثات خلال ثلاث سنوات تحديا كبيرا لصناعة الرحلات البحرية، نظرا لأن معظم السفن لا تزال تعمل بالديزل. ومع ذلك، تمكنت بعض السفن السياحية من العمل بدونها. يعتبر الغاز الطبيعي المسال، أو الغاز الطبيعي المسال، خطوة كبيرة إلى الأمام. يعد هذا معلمًا مهمًا على طريق تحقيق انبعاثات صفرية لعمليات الرحلات البحرية.

قد يكون استخدام الغاز الطبيعي المسال بدلاً من الديزل البحري هو المستقبل. وهذا يعني تقليل غازات العادم بشكل ملحوظ. على سبيل المثال، يتم تسخين السخانات والمسابح بواسطة محركات السفينة. ومع ذلك، فإن الغاز الطبيعي المسال ليس خاليًا من الانبعاثات ولن يؤدي إلا إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20 إلى 25 بالمائة.

جاء قرار المضايق الخالية من الديزل بشكل مفاجئ للغاية

الطريقة الوحيدة لدخول المضيق البحري بدون أبخرة عادم ضارة هي من خلال السفن الصغيرة التي تستخدم الدفع الكهربائي. ومع ذلك، لا يمكن لهذه السفن أن تعمل إلا لبضع ساعات بسبب طاقة البطارية المحدودة، ويجب أن تعمل بالغاز الطبيعي المسال لبقية الوقت. في حين أن هناك طرقًا لرحلات بحرية صديقة للبيئة، إلا أنها لم يتم تطويرها بالكامل بعد. أثار القرار المفاجئ الذي اتخذته الحكومة النرويجية بأن تكون أكثر صرامة فيما يتعلق بالانبعاثات قلق الخبراء بشأن العواقب، حيث قد يأتي عدد أقل بكثير من السياح إلى جيرانجر في السنوات المقبلة. ونتيجة لذلك، يأمل سكان مضيق جيرانجير في فترة انتقالية قبل أن تدخل اللوائح الجديدة حيز التنفيذ الكامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى