دليل السياحة

تشهد سياحة المهرجانات قطاعًا متزايدًا في إسبانيا


عندما تفكر في السياحة الإسبانية، قد تكون الشمس والشاطئ أول ما يتبادر إلى ذهنك. ومع ذلك، فإن صناعة السياحة في إسبانيا هي أكثر من ذلك بكثير. في السنوات الأخيرة، اكتسبت سياحة المهرجانات شعبية كبيرة وأصبحت صناعة مهمة.

وفقًا للتقرير السنوي الذي أعدته جمعية مروجي الموسيقى في إسبانيا (APM)، حققت مبيعات الموسيقى الحية رقمًا قياسيًا قدره 459 مليون يورو من مبيعات التذاكر وحدها في عام 2022، أي بزيادة قدرها 200٪ تقريبًا عن العام السابق. يؤكد هذا الإنجاز التاريخي على انتعاش صناعة الموسيقى التي تضررت بشدة في عام 2020 بسبب الوباء العالمي وأدى إلى إغلاق المهرجانات والجولات والحفلات الموسيقية في جميع أنحاء إسبانيا. تحتفل APM بتعافي صناعة الموسيقى وعودة أحداث الموسيقى الحية.

أعلن مجتمع مدريد عن زيادة بنسبة 16٪ في الدخل السياحي هذا الصيف. ويمكن أن يُعزى هذا النمو، في جزء كبير منه، إلى مهرجان Mad Cool الذي أقيم في الفترة ما بين 6 و8 يوليو واستقطب أكثر من 202,000 من الحضور. حطم المهرجان الأرقام القياسية للحضور في عام 2022، حيث حضره أكثر من 310.000 شخص. إلا أن المستفيد الأساسي من مثل هذه الفعاليات هي الشركات المسؤولة عن تنظيمها.

كاتالونيا هي منطقة الحكم الذاتي الإسبانية التي تتميز باستضافة المهرجانات الموسيقية. فهي موطن لمهرجان بريمافيرا ساوند، وهو أكبر مهرجان في إسبانيا، ومهرجانات أخرى معروفة مثل سونار. وفي عام 2022، استضافت كاتالونيا 174 حدثًا من هذا النوع، وهو أعلى بكثير من 109 و108 حدثًا في مجتمع مدريد والأندلس، على التوالي. تمثل المهرجانات في كاتالونيا وحدها 20% من إجمالي المهرجانات الموسيقية التي تقام في إسبانيا.

تعد شركة Primaera Sound، وهي الشركة المسؤولة عن تنظيم مهرجان صيفي سنوي في برشلونة، هي الأكثر شعبية في إسبانيا وفقًا لتصنيف APM. في عام 2019، حقق المهرجان عائدات بقيمة 23.5 مليون يورو. ومع ذلك، بسبب الوباء، لم يقام الحدث في عامي 2020 و2021. وفي عام 2022، بعد ولادة المهرجان من جديد، ارتفعت إيرادات الشركة إلى 62.3 مليون يورو، وهو رقم يقارب ثلاثة أضعاف ما كان عليه في العام السابق.

ويشير التقرير السنوي لـ Primavera Sound إلى أن مبيعات التذاكر لمهرجان 2022 زادت بنسبة 272% مقارنة بالعام السابق. حقق المهرجان أعلى نسبة حضور في تاريخه يوم السبت. وتحتفل الشركة في حساباتها بنجاح المهرجان، قائلة: “كان من الممكن إقامة مهرجان بريمافيرا ساوند برشلونة، الذي كان موعده في عام 2022 وتم بيع جميع التذاكر، بشكل طبيعي وأسفر عن نجاح من حيث الحضور والتأثير الدولي”.

لقد زاد دخل المروجين بشكل كبير، لكنه ليس الشيء الوحيد الذي تغير. كما زاد تواتر المهرجان بشكل ملحوظ. وفي عام 2019، أقامت إسبانيا 805 مهرجانات؛ وفي عام 2022، ارتفع عدد المهرجانات إلى ما يقرب من 900 مهرجان، وهو ما يمثل معدل نمو يقارب 12%. ولهذه المهرجانات تأثير اقتصادي يصل إلى 400 مليون يورو. ويعتقد الخبراء أن سياحة المهرجانات في إسبانيا لم تصل بعد إلى ذروتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى