Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
دليل السياحة

السياحة الجماعية أصبحت مشكلة لسكان لندن


تعد لندن وجهة سياحية شهيرة، لكن السياحة الجماعية تسبب إزعاجًا للسكان المحليين والبنية التحتية.

تساهم السياحة بشكل كبير في الاقتصاد المحلي في لندن من خلال توليد إيرادات كبيرة وخلق فرص عمل في مختلف الصناعات مثل الفنادق والمطاعم والقطاعات ذات الصلة. علاوة على ذلك، ساعدت السياحة الجماعية في تعزيز سمعة لندن وتأثيرها على مستوى العالم، مما أدى إلى تحسين ظهورها في جميع أنحاء العالم.

أصبحت لندن بلا شك بوتقة تنصهر فيها الثقافات من خلال جذب الزوار من جميع أنحاء العالم. وقد أدى ذلك إلى التنوع الثقافي وإثراء أسلوب الحياة في المدينة. تشتهر عاصمة إنجلترا ببعدها الدولي، وهو ما يعترف به السياح والمغتربون الذين يعملون هنا.

الازدحام المروري والاكتظاظ

السياحة الجماعية في لندن لها آثار إيجابية وسلبية. في حين أنها تجلب الإيرادات وتعزز الاقتصاد، إلا أن لها أيضًا الكثير من العيوب. أحد العيوب الرئيسية هو أنه يساهم في الازدحام. غالبًا ما تكون أهم مناطق الجذب السياحي في لندن، مثل المتحف البريطاني وقصر باكنغهام وجسر البرج، مكتظة، مما يؤدي إلى مشاكل في أوقات الانتظار والازدحام. ويمكن ملاحظة ذلك في الطوابير الطويلة للسياح وعلى الطرق، حيث أصبح التنقل عبر وسط لندن صعبًا بشكل متزايد.

التوظيف الجماعي في ظل ظروف عمل صعبة

وعلى الرغم من الانخفاض المؤقت في السياحة بسبب الوباء، شهدت لندن نموا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية. ونتيجة لذلك، قامت الفنادق والمطاعم بتعيين العديد من العمال الأجانب، وغالباً في ظل ظروف عمل صعبة.

ما يقرب من 80% من موظفي الفنادق يكسبون أقل من أجر المعيشة البريطاني، أي ما يعادل الحد الأدنى للأجور. ما يقرب من 70٪ من هؤلاء العمال لديهم خلفية مهاجرة، ويعمل معظمهم خارج ساعات العمل القانونية. وتزيد حواجز اللغة من تعقيد التواصل بين العمال وأصحاب العمل، حيث قد لا يتحدث البعض الإنجليزية بطلاقة.

القضية البيئية

السياحة الجماعية تضر بالبيئة. ويرجع ذلك أساسًا إلى استهلاك الطاقة وتوليد النفايات والبصمة الكربونية للزوار. تعد وسائل النقل مصدرًا رئيسيًا لتلوث الهواء، بدءًا من السيارات (غالبًا ما يستخدم السائحون سيارات الأجرة) وحتى المطارات.

بالإضافة إلى ذلك، تعد المطارات مصدرًا رئيسيًا للضوضاء. وهذا يقلل من نوعية الحياة للمقيمين، وخاصة أولئك الذين يعيشون بالقرب من المطارات الستة الموجودة في لندن.

محاربة السياحة الجماعية

نفذت حكومة لندن تدابير مختلفة لإدارة تأثير السياحة الجماعية. وتشمل هذه الإجراءات تنظيم تأجير العقارات للإقامات قصيرة المدى، وتعزيز المناطق الأقل شهرة في المدينة، وزيادة الوعي حول أهمية الحفاظ على البيئة.

أما بالنسبة للإيجارات قصيرة الأجل، فإن مضيفي Airbnb مقيدون بتأجير عقاراتهم لمدة أقصاها 90 يومًا في السنة. ويهدف هذا إلى تشجيع أصحاب العقارات على تأجير شققهم للسكان المحليين أو الوافدين بدلا من السياح. ومن خلال ذلك، يتم زيادة المعروض من المساكن، مما يساعد على التحكم في أسعار العقارات في العاصمة الإنجليزية.

تطوير الحدائق

لندن تتخذ خطوات لتطوير مساحاتها الخضراء. تضم المدينة أكثر من ثمانية ملايين شجرة والعديد من الحدائق الكبيرة التي تغطي أكثر من ثلث مساحة أراضيها. وتهدف هذه المبادرة إلى تقليل عدد السيارات على الطرق وتشجيع المواطنين على المشي أكثر من خلال توفير المساحات الخضراء.

يتميز نظام النقل العام في لندن بالكفاءة العالية والتنظيم الجيد، مما يسهل على الناس التنقل دون استخدام السيارات أو سيارات الأجرة التي تزيد من التلوث. يعد نظام المترو وسيلة نقل سريعة وموثوقة. ترتبط المطارات بشكل جيد بوسط المدينة من خلال قطارات جاتويك إكسبرس، وستانستيد إكسبرس، وهيثرو إكسبرس، وجميعها توفر خيارات سفر سريعة ومريحة.

يمثل تحقيق التوازن بين المزايا الاقتصادية للسياحة والحفاظ على نوعية الحياة للسكان المحليين تحديًا مستمرًا لمدينة لندن. وهذا أمر صعب بشكل خاص في مدينة يبلغ عدد سكانها حوالي 10 ملايين نسمة، لكن النتائج مرضية لمدينة تعد من بين الوجهات السياحية الأكثر شعبية على مستوى العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى